بورسعيد اليوم

جمعية شباب أعمال بورسعيد تطلب 350 فدانا في «الرسوة» للمشاريع الصغيرة

أمانى العزازى

كشف عمرو شيحة، رئيس جمعية شباب أعمال فى بورسعيد، عن التقدم بمذكرة لمصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء لاستغلال 350 فدانا فى المنطقة الصناعية بمنطقة الرسوة، فى مجمعات صناعية للشباب.

أضاف شيحة أن الفرص الاستثمارية بمنطقة جنوب بورسعيد أصبحت واعدة نظرا لنجاح المحافظة فى إقامة أول مجمع صناعى للشباب بعدد 58 مصنعًا، ويقوم معظمهم بتصدير منتجاتهم للخارج إلى ألمانيا، وتركيا، وإيطاليا.

تابع أن جمعية شباب أعمال بورسعيد تقوم حاليا بالتنسيق مع مكتب تحديث الصناعة وبدعم يصل إلى 90 % لتدشين أول موقع إلكترونى للمنطقة الصناعية جنوب بورسعيد بثلاث لغات هى الفرنسية والإنجليزية والعربية لتسويق منتجات المصانع الصغيرة، ونستهدف الوصول إلى أسواق إفريقيا التى تنطق اللغه الفرنسية.

عن المعوقات التى تواجه أصحاب المشروعات الصغيرة، ذكر أن ارتفاع أسعار الكهرباء تعتبر من أهم المعوقات، وتصل فاتورة الكهرباء للمصنع الصغير مساحة 180 مترًا 4 آلاف جنيه، فيما تصل فى مصانع البلاستيك إلى 15 ألف جنيه شهريا.

تابع أنه من ضمن المعوقات رفض شركة إيجاس تقسيط مقابل إجراء مقايسات توصيل الغاز للمغسلتين العاملتين بالمنطقة الصناعية، وتصل قيمة المقايسة 650 ألف جنيه.

قال إن اشتراطات الدفاع المدنى والحريق تعد هى الأخرى عبئا على أصحاب المصانع، نظرا للاشتراطات الصعبة والمكلفة، وارتفاع تكلفة استخراج التراخيص والسجل الصناعى وصعوبة الحصول على المواد الخام.

أكد رئيس جمعية شباب أعمال جنوب بورسعيد أن هناك توقيع بروتوكول مع مكتب تحديث الصناعة ينص على منح 58 مصنعا صغيرا 10 % من قيمة تكلفة العمل بالطاقة الشمسية بديلا للكهرباء تقدر 3 آلاف دولار لكل مصنع وتم الاتفاق مع البنك الأهلى لتمويل باقى التكلفة فى إطار مبادرة السيسى بالتمويل للمصانع بالفائده المتناقصة 5 % لتمويل الكهرباء بالطاقة الشمسية.

كشف عن الاتفاق مع شركة سولارايز ضمن 10 شركات مسجلة لدى مكتب تحديث الصناعة لتوصيل وتوليد الكهرباء الطاقة الشمسية وتوصيلها لعدد 25 مصنعا كمرحلة أولى للمصانع تبدأ فبراير المقبل، وتستغرق 5 أشهر، لافتا إلى أنه تم الترسية على الشركة بعد طرح مناقصة واختيار أقل سعر للكيلو بتكلفة 447. 14 ألف جنيه.

قال إن جمعيته نجحت مؤخرا من خلال التنسيق مع النائبة سعاد المصرى، وكيل لجنة المشروعات الصغيرة بالبرلمان، فى خفض تكاليف استخراج رخصة التشغيل والسجل الصناعى من 22 ألف جنيه للرخصة الواحدة إلى 8 آلاف جنيه، بعد استجابة وموافقة مجدى غازى، رئيس هيئة التنمية الصناعية على مطالب اللجنة، كما تم التنسيق مع اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية برئاسة فؤاد ثابت للحصول على منحه من الوكالة الألمانية، لتحسين جودة بيئة العمل وبالفعل عمل عازل لعدد 12 مصنعًا، وصندوق للإسعافات بكل مصنع، وهوايات، وتجهيز غرفة للتدريب وعقد الدورات لأصحاب المصانع.

أشار شيحة إلى أن جمعيته تدرس إنشاء مول لتسويق منتجات المصانع يتضمن معرض دائم لوكلاء الشركات الموردة لمستلزمات الإنتاج المحلية لدعم الصناعات التكميلية، وتدعيم الصناعة الوطنية يستهدف خدمة المناطق الصناعية بالمحافظات المجاورة.

فى سياق متصل كشف شيحة عن الاتفاق مع بنك تنمية الصادرات لتمويل تكاليف تمليك المصانع لأصحابها تشجيعا للفرص الاستثمارية المتاحة فى مجال المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة، لافتا إلى أن موافقة البنك على تمويل تكلفة التمليك على مدار 10 أعوام وفقا لمبادرة الرئيس بالتمويل بالفائده البنكية المتناقصه 5 %.

قال إن المصنع الواحد تبلغ تكاليف تمليكه المطلوب سدادها للمحافظة مليون و170 ألف جنيهن يقوم بنك الصادرات بتمويل 10 من أصحاب المصانع بالمجمع الصناعى كمرحلة أولى، مشيرا إلى أن المحافظة منحت المصانع حق انتفاع لمدة 5 أعوام وتجدد بمثلها وحددت سعر المصنع (أرض ومرافق ومبانى) بقيمة 915 ألف جنيه.

طلب شيحة من وزير المالية خفض الرسوم الجمركية على مستلزمات الإنتاج التى يتم استيرادها بغرض التصنيع لمساعدة شباب المصنعين، وجذب التجار للتحول للصناعه، لافتا إلى أن الحاوية 20 قدمًا ارتفعت رسومها الجمركية من 30 ألف جنيه إلى 180 ألف جنيه، ما يساعد على رفع تكلفة المنتج النهائى لتصبح عاجزة عن منافسة المنتج الأجنبى، لمساعدة الشباب على التصدير، ولا تزيد نسبة التصدير من منتجات المجمع الصناعى الأول، عن 10 % والباقى يتم طرحه للسوق المحلية لافتا إلى أن تعاظم فرص التصدير بعد تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه.

لفت إلى أن وزارة المالية ممثلة فى مصلحة الضرائب تقوم بتحصيل 14 % قيمة مضافة على فاتورة منتجات المصانع، وإضافتها مره أخرى على فاتورة شراء العميل للمنتج من السوق المحلية ما يعد ازدواجية فى التحصيل، ما يحد من فرص المنافسه مع المنتج الأجنبى المعروض بالأسواق المحلية.

طالب رئيس جمعية شباب أعمال بورسعيد بتيسيير وزارة الصناعة سبل إشراك أصحاب المشروعات االصغيرة فى المعارض الدولية خاصة التى تقام فى إفريقيا، لا سيما كينيا وأوغندا، لافتا إلى أن رسوم الاشتراك بتلك المعارض مرتفعة وتقلل من الفرص الاستثمارية لأصحاب المشروعات بتلك المعارض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*