شبكة اتجاهات السير الجديدة ببورسعيد … تتأرجح ما بين الرفض و القبول

E65E8461-93D8-43F5-BB9B-F9B32FEC7E1A

شيماء الريس

تم تفعيل خريطة المحاور المروريه الجديدة ببورسعيد مساء يوم السبت الموافق ٢٠١٩/٧/٢٧ بعد تجديد ورصف وتوسعة الشوارع الرئيسية لمحافظة بورسعيد.

وصف مبسط للمحاور المرورية الجديدة
بدأت الخريطة بوصف شارع محمد علي وصلاح سالم ،بحيث يكون شارع محمد علي إتجاه واحد من أوجينى لكسرى، ويكون شارع صلاح سالم إتجاه واحد من بوابة ميناء بورسعيد “باب ٢١” حتى مسجد الرحمه، ويكون شارع كسرى إتجاه واحد من محمد علي حتى مسجد القبة، ويكون شارع أحمد ماهر إتجاه واحد من شارع الجمهورية الى شارع محمد علي، ويكون شارع النهضه إتجاه واحد من شارع فلسطين حتى شارع محمد علي ، وشارع عزمي إتجاه واحد من الثلاثيني حتى كسرى، وشارع محطه السكه الحديد من هيئه المينا إتجاه واحد حتى كسرى.

الإشارات المرورية

أوضحت أيضاً الخريطة المرورية الجديدة لمحاور الشوارع الأماكن الجديدة للإشارات المرورية ،حيث أنه يوجد إشارت ، بتقاطع “شارع صلاح سالم وأحمد ماهر “، وتقاطع “الثلاثيني و النهضة “،”أوجينى
وعزمي”وتقاطع “عزمي وكسرى “بجوار محطه البنزين.

التعليقات الطريفة فى مواقع السوشيال ميديا

انتشرت أقوال وتهكمات تعبر عن إستياء الجميع لخريطة المرورية لمحاور بورسعيد الجديدة أشهرها “اللى بنا بورسعيد كان فى الأصل “فطاطرى مش حلواني” -“السلم والتعبان”- شوارع بورسعيد “سكة اللى يروح ما يرجعش”-“حلزونه يا أما الحلزونة”.

رأى الجمهور عن أزمة المحاور الجديدة

أبدى غالبية سكان محافظة بورسعيد استيائهم للخريطة الجديدة للمحاور الرئيسيه والشوارع الرئيسية ،لان معظم الشوارع أصبحت إتجاه واحد مما يستنفذ من الوقت وتكلفة البنزين
فيما أبدى البعض الأخر من الماره صعوبة مرور المشاع بالشوارع نظراً لان الاتجاه واحد .

أراء بعض المستائين

وقال أحد المستائين أنه يشعر بالأسف لأنه بورسعيدى ولا يستطيع السير بطريقه صحيحه حتى أن نظام ال”gps”عجز على مساعدته ، وقال الأخر ،أحتاج الى شخص أمين يساعدنى على ان أذهب الى بيتى دون أخذ مخالف عكس اتجاه.

الآراء المؤيدة

قال “عصام شعبان” أحد المؤيدين أن التخطيط أكثر من رائع من كبيرى مهندسى كلية الهندسة بأنه أزال إختناق شارع محمد على مابين أوجينى وكسرى ،ورحلة على صلاح سالم وكذا كل شارع يقابلة عكسه فى الإتجاه . لولا ذلك لأختنقت البلد بعد عامين تماما ، واكمل “كل شيئ أولة صعب” وهجوم ثم تعرفوا قيمته وتدعوله بعدها .

وأسترسل فى الحوار قائلاً لاحظوا أننا رجعنا من الهجرة وكان شوارع كسرى وأوجينى والثلاثينى و100 والجمهورية وجميع شوارع بورسعيد إتجاهين وكان هناك تزمر وقتها ، تصورا هل كنا نستطيع العيش على هذا النظام ، أنظروا للخريطة بتمعن لتقدروا من نفذها ،أسير مسافة زيادة والطريق سلس أفضل من مسافة قصيرة والطريق مغلق لحين ميسرة .