بعد إقرار زيادة المعاشات.. «التضامن»: الموافقة على 5 علاوات ونبحث كيفية تنفيذها

A40620D6-E9A2-4499-8E97-67AFA1C97283

حسام صدقة

قالت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن، عقب موافقة مجلس النواب، على مشروع قانون بشأن زيادة المعاشات بنسبة 15%، إن قيمة أموال المعاشات وصلت إلى 176 مليار جنيه العام المالى الحالى، أن هناك فرقا بين مستحقات تكافل وكرامة والمعاشات، حيث إن أصحاب المعاشات الذين يعملون فى الحكومة والقطاع الخاص يحصلون على التأمين الصحى بموجب حصولهم على المعاش.

وأعلنت الوزيرة، خلال جلسة إقرار قانون زيادة المعاشات اليوم أن الحكومة تعمل على تعديل قانون للضمان الاجتماعى للوصول إلى أنسب منظومة للمعاشات، مؤكدة أن الحكومة ستتقدم به إلى الحكومة خلال أسابيع، وأشارت الوزيرة، إلى أن الحكومة تعمل على إصلاح هيكلى، وتحسين للمعاشات، وإصلاح هيكلى، مؤكدة أن الحكومة موافقة على حكم المحكمة الصادر بمنح 5 علاوات لأصحاب المعاشات وتبحث كيفية تنفيذه.

​​​​​​​وافق مجلس النواب، برئاسة الدكتور علي عبد العال، على مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن زيادة المعاشات بنسبة 15% بحد أدنى 150 جنيها للزيادة، ووضع حد أدنى للمعاش بقيمة 900 جنيه في مجموعه، على أن يتم التصويت النهائي في جلسة يوم الثلاثاء المقبل.

وينص مشروع القانون، على زيادة المعاشات المُستحقة وفقا لقوانين التأمين الاجتماعي حتى 30 يونيو 2019، بواقع 15% من قيمتها في هذا التاريخ، وذلك اعتبارًا من أول يوليو المقبل، بحد أدنى 150 جنيهًا شهريًا، وأقصى 832,5 جنيه.

ويتضمن مشروع القانون وضع حد أدنى للمعاش بواقع 900 جنيه شهريًا شاملة كافة الزيادات والإعانات، على أن تتحمل الخزانة العامة للدولة الأعباء المالية المترتبة على تنفيذ ذلك، وترتبط الزيادة المستحقة لصاحب المعاش بالحد الأدنى، أو ما يُكمل مجموع المُستحق له من معاش وإعانات وزيادات إلى 900 جنيه أيهما أكبر.

ووفقا للتقرير، أكدت وزارة التضامن، حرصها الشديد على تحسين أوضاع أصحاب المعاشات والمستحقين عنهم، حيث بلغت تكلفة زيادة المعاشات بنسبة 15% بحد أدنى 150 جنيه (وأقصى 832,5 جنيه مرفوعة إلى 900 جنيه) ما يقدر سنويًا بمبلغ 28.1 مليار جنيه، وأن إجمالي عدد المستفيدين من الزيادة بلغ 9,8 مليون مستفيد.

كما أن عدد الحالات المستفيدة من الحد الأدنى لزيادة المعاشات حوالى 1,514 مليون ملف بنسبة 20% من عدد الملفات، كما ان عدد الذين سوف يتأثرون من وضع حد أقصى للزيادة يبلغ 483 ألف ملف معاش يمثلون 8,5% فقط من أعداد أصحاب المعاشات.

وجاء في تقرير لجنة القوى العاملة حول مشروع القانون أن الهدف منه تحسين أوضاع أصحاب المعاشات والمستحقين له لرفع المعاناة عن كاهلهم باعتبارهم من أصحاب الدخول المحدودة لمواجهة ارتفاع الأسعار، وذلك من خلال تقرير زيادة في المعاشات المستحقة وفقًا لقوانين التأمين الاجتماعي، وذلك في إطار المبادئ التي تضمنها الدستور في مواده أرقام (8)، و(17)، و(27)، ووفقًا للفلسفة التي طالما تبنتها الدولة من ضرورة قيام المجتمع على فكر التضامن الاجتماعي والالتزام بتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير سبل التكافل، وهو الأمر الذي يظهر في صورة وضع حدود دنيا وقصوى على مستوى ما يتقرر من زيادات.

وأشار التقرير إلى أن المشروع أبقى على الالتزام صراحة بتحمل الخزانة العامة للدولة بالأعباء المالية المترتبة على تنفيذ أحكامه في حال إظهار تقارير فحص المركز المالي لصندوقي التأمين والمعاشات عجزًا اكتواريًا بهما.

لأصحاب المعاشات وتبحث كيفية تنفيذه.