صور.. عادة حرق “دمى” اللمبى ليلة شم النسيم فى بورسعيد كل عام

67E4F3A6-1953-401A-9657-5E8C700CA3DE

CBB8B32D-0086-43AA-8E88-A67990F3A2C3

1F275F48-34C9-47F2-8ABB-A2D08B38CD7C

27EE40AE-73CC-43EE-A65B-360BE7D3EE03

8964512A-9DD4-47D8-B7D7-7B672C3850F9

93A92281-7049-4082-86B9-1FA3478D172E

DEE61C51-CB24-4AC3-A84B-2A448E60EBD0

بورسعيد محمد فرج

تنطلق احتفالات الربيع من محافظة بورسعيد وكالعادة يحرص أهالي المحافظة على مواكبة فصل الربيع بطريقة مبهجة لتوديعه بعدد من الطقوس المختلفة منها حرق الدمى التى ترمز لــ الفساد والظلم فى إحتفالية ليلة شم النسيم .

ومن ابرز هذه العادات حرق “اللمبى” أو “الألنبى” وهى الدمية التى إعتاد البورسعيدية حرقها بعد ثورة سعد زغلول 1919 وعلى مدار السنين اصبح ” الألنبى” رمزا للطغيان والفساد والهدف من هذه العادة السنوية هو تجسيدها لمعالجة القضايا بطريقة مبهجة خلال أعياد الربيع وبالتحديد ليلة شم النسيم حيث يتوافد العديد من أبناء المحافظات إلى مدينة بورسعيد للإستمتاع بكل ماهو طريف فضلا الإستمتاع بشاطئ المتوسط