الالمبي فلكلور شعبي ببورسعيد ليلة شم النسيم

B85EB676-7DC9-471C-A2E7-1CFA730B5473
كتبت/هبة حطب

منذ اكثر من مائة وخمسين سنة
كانت توجود شخصية مكروهه من المصريين واسمه السير (الالمبي) نسبة الى اللورد اللمبي الذي كان يحكم مصر باسم الاستعمار البريطاني وكان مكروها من الشعب المصري فقام ابناء بورسعيد بعمل مجسم له واحراقه ومن يومها اصبح فلكلور شعبي في نفس الليلة من كل عام احراق مجسمات تمثل اي شخص فاسد ويطلق عليها اسم الالمبي
وكانت شوارع بورسعيد من منتصف ليل الاحد تبدأ الحرائق في كل شوارعها
وقد خلد ذلك الفلكلور فيلم سينمائي بطولة فاروق الفيشاوي وليلى علوي صور كل مراسم حرائق الالمبي ليلة شم النسيم ببورسعيد
ولكن عندما دخل الغاز الطبيعي لبورسعيد توقف الاحراق وظل الاهالي يقيمون سرادقات ضخمة تحمل تماثيل الالمبي لكن دون ان يحرقونها
وتظل ليلة الاحد قبل شم النسيم هي الموعد الافضل لزيارة بورسعيد كل عام حيث يخرج كل ابناء المدينة الباسلة وزوارها الى الشوارع لمشاهدة التماثيل المصنوعة للالمبي في السرادقات ويسهرون حتى صباح يوم شم النسيم