” سيناء .. ذكريات النصر و ملحمة التحرير ” في ندوة لإعلام بورسعيد

عصام صالح

بمناسبة الاحتفال بذكرى عيد تحرير سيناء عقد مجمع اعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة بالمعهد الفني الصناعي تحت عنوان ” سيناء .. ذكريات النصر و ملحمة التحرير ” استضاف فيها اللواء بدري فريد خالد من أبطال حرب أكتوبر المجيدة بحضور المهندس على العربي عميد المعهد و الاستاذ عصام صالح مسئول الاعلام التنموي بمجمع اعلام بورسعيد و لفيف من أعضاء هيئة التدريس و الطلاب .

و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام اعلام القناة و مجمع اعلام بورسعيد بأن الندوة تأتي في اطار احتفال المجمع بذكرى عيد تحرير سيناء و التواصل مع الشباب للتوعية ببطولات الجيش المصري و تضحياته عبر التاريخ للحفاظ على الوطن و صيانة أراضيه و خاصة من خلال حماية سيناء البوابة الشرقية لمصر .

و أشار اللواء بدري في بداية حديثه الى مكانة سيناء العظيمة بكونها معبرا لأنبياء الله عز وجل إبراهيم وإسماعيل ويعقوب ويوسف وموسى وهارون وعيسى وأمه البتول فلها مكانة عالية عند المولى عز وجل حيث أقسم بها في كتابه بقوله تعالى {والتين والزيتون. وطور سينين} وبها جبل الطور الذي أكرمه الله بأن ناجاه موسى عليه وفيها الوادي المقدس «طوى» وهو البقعة الغالية التي قدسها الله تعالى فنادى فيها موسى قائلا: {هل أتاك حديث موسى. إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى} ذلك الوادي الكريم الطاهر الذي قال فيه الله عز وجل لموسى (عليه السلام) {فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى}.

و استطرد بالحديث عن موقع سيناء الجغرافي المميز و مساحتها البالغة 60 ألف كم مربع و ثرواتها المعدنية و البترولية الهائلة و كذلك أهميتها الاستراتيجية و العسكرية فهي بوابة مصر الشرقية التي جاء منها الغزاة مثل الهكسوس و الحيثين و الفرس و غيرهم و التي قام الجيش الوطني و الشعب المصري بالدفاع عنها ببسالة حتى جاءت حرب أكتوبر المجيدة و التي سطر فيها أبطال الجيش المصري أروع صفحات البطولة منذ حرب الاستنزاف و الدفاع النشط ثم معركة الهجوم و التي تضمنت اعداد الدولة للحرب و خطة الخداع و التسليح الجيد و اعداد الفرد المقاتل و التدريب الجاد و الشاق و رفع الروح المعنوية بالاضافة لتضافر كل قوى الأمة من فنانين و مثقفين و وسائل اعلام حتى تحقق النصر العظيم .

و أضاف اللواء بدري بأن مصر استكملت معركة تحرير سيناء بخوض معركة قانونية بتحكيم دولي نجحت خلالها في استعادة طابا آخر بقعة محررة الى الوطن الأم في 25 أبريل 1982 و تعمل حاليا على استكمال معركة التعمير و التنمية في سيناء من خلال انشاء شبكة طرق حديثة و 5 أنفاق لربطها بقلب الوطن و مجموعة كبيرة من المعديات و الكباري العائمة و استصلاح آلاف الأفدنة للزراعة بجانب اقامة عدة مدن حديثة و تجمعات بدوية نموذجية كاملة المرافق و مناطق صناعية حديثة و انشاء عدد من الجامعات الحديثة الحكومية و الخاصة كجامعة سيناء و جامعة العريش و جامعة الملك عبد الله و غيرها .

و أكد اللواء بدري فريد أن القوات المسلحة المصرية و قوات الشرطة تخوض حاليا معركة و ملحمة بطولية لتطهير سيناء من الارهاب البغيض المدعوم من دول و جماعات دولية متطرفة تستهدف النيل من أمن و استقرار مصر و ناشد الشباب بضرورة الثقة في وعد الله بأن هذا البلد سيظل آمنا مصداقا لقوله تعالى في كتابه الكريم ( ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين ) و مؤكدا أن الجيش المصري سيظل على العهد دائما في بذل الغالي و النفيس لحماية الوطن و الحفاظ على أراضيه .