” المرأة المصرية و بناء الوطن ” لقاء حواري لإعلام بورسعيد و قومي المرأة و قصر الثقافة

عصام صالح
تحظى المرأة باهتمام الدول و المجتمعات التي تسعى للتطور والنهوض بنفسها وذلك بسبب فعاليتها الكبيرة في أي موقعٍ توجد فيه و لأنها تمتلك القدرة على بناء الوطن و تنشئة الأجيال الواعدة على القيم العليا الايجابية لذا شارك مجمع إعلام بورسعيد مع المجلس القومي للمرأة و مديرية التربية و التعليم و قصر ثقافة بورسعيد في اللقاء الحواري الذي عقد بمدرسة 6 أكتوبر الثانوية بنات تحت عنوان ” المرأة المصرية و بناء الوطن ” بحضور الأستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومي للمرأة ببورسعيد و الأستاذة هدى صالح عضو المجلس و مستشار المحافظ للتعليم و الأستاذة عزيزة رفعت مديرة المدرسة و الاستاذ عصام صالح مسئول الاعلام التنموي بمجمع إعلام بورسعيد و الأستاذة أماني مديرة الأنشطة بقصر ثقافة بورسعيد و مجموعة كبيرة من طالبات المدرسة .
و صرحت الأستاذ مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد أن المجمع حريص على تأكيد و استمرار التعاون و التنسيق مع كافة مؤسسات المجتمع البورسعيد الناشطة و الفاعلة لنشر القيم الايجابية و التوعية بالقضايا المحلية و القومية الهامة و محاربة السلوكيات السلبية و التواصل مع كافة فئات المجتمع و في مقدمتها الشباب .
ودار الحوار حول قيام المرأة المصرية منذ قديم الأزل بالعديد من المهام والأدوار الفعالة التي لا تستقيم الحياة بدونها أول هذه الأدوار وأكثرها أهمية هو التربية وتقديم الرعاية الكاملة لأبنائها فالمرأة هي الأم التي يحتاج إليها الأبناء لاكتساب التربية الحسنة وتعلم المهارات الأساسية و أن المرأة تمتلك قدراتٍ عقلية فائقة ومهارات كالرجل تماماُ و ان وجودها في سائر الأعمال المختلفة هو أمر هام يثري نوعية وجودة الأعمال المقدمة ويساعدها في الحصول على استقلاليتها وبناء شخصيتها الخاصة .
كما أكد المحاضرون على أن المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تبني النصف الآخر لذا فإن نشر الوعي لديها بقضايا الوطن الهامة و المصيرية يعمل بشكلٍ مباشرٍ على النهوض بالمرأة وتطوير إمكانياتها الأمر الذي ينعكس بشكلٍ مباشرٍ على سائر أفراد المجتمع و تناول الحوار أيضا التعريف بنشأة المجلس القومي للمرأة و طبيعة الدور الهام الذي يقوم به للحفاظ على كل مكتسبات المرأة التى حصلت عليها عبر كفاحها الطويل منذ الدولة الفرعونية التي وصلت فيها المرأة لقمة السلطة و الحكم و أصبحت ملكة مثل حتشبسوت و كليوباترا و نفرتيتي مرورا بالعصور القطبية و الاسلامية و صولا للعصر الحديث و الحملات التي يتبناها و حققت نجاحات كبيرة على كافة المستويات مثل حملات طرق الأبواب التي تصل للمراة في بيتها لحل مشاكلها و التوعية بحقوقها و حملة لأني رجل التي تستهدف الرجل لتوعيته بأهمية دوره الداعم للمرأة للنهوض بالمجتمع و عدد آخر من الحملات التي تدعم مكانة المرأة بجانب الدورات التدريبية على ريادة الأعمال و المشروعات الصغيرة و غيرها الكثير.
وفي سياق متصل تناول الحوار الاحتفال بمئوية يوم المرأة المصرية تخليداً لكفاحها خلال ثورة 1919 و خروجها في مقدمة فئات الشعب المدافعة عن حقوقه في استرداد سيادته الوطنية و التخلص من الاحتلال ثم مساندة المرأة لكافة المطالب الوطنية حتى خروجها مرة أخرى لدعم ثورة 30 يونيو المجيدة و الاستحقاقات الانتخابية التي أعقبتها حيث كانت المرأة هي الأعلى مشاركة في الانتخابات الرئاسية و البرلمانية .
كما أكدت الأستاذة نجلاء ادوار ان المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبى فى ظل قيادة سياسية داعمة لها فقد حصلت على العديد من المناصب القيادية لأول مرة منها اول محافظة سيدة واول مستشارة لرئيس الجمهورية للأمن القومى وصولا إلى 8 حقائب وزارية.
و استمع الحاضرون لمداخلات الطالبات و التي تناولت طبيعة الدور المطلوب من الفتيات لدعم قضايا الوطن و كيف تستطيع القيام بدورها في الحفاظ على قيم و ثوابت المجتمع المصري في ظل الحرب الشرسة التي تستهدف تفكيك المجتمع و هدم كل القيم الايجابية التي عاش عليها المصريون منذ فجر التاريخ و حافظت على بقاء الدولة المصرية قوية و متماسكة .