“المولا مولا” سمكة الشمس النادرة تظهر على شواطئ البحر المتوسط.. مدير محمية أشتوم الجميل: تزن 400 كيلو وجار تحديد أساب نفوقها.. تنتج 300 مليون بيضة فى المرة الواحدة.. وتعيش داخل المياه الدافئة.. صور

404612ED-9E11-47D4-8A55-594FC1B50CBE836D136D-FA65-4514-8D12-D947F4D6F27B
كتب أمين صالح – آية دعبس

رصدت إدارة محمية أشتوم الجميل بقطاع حماية الطبيعة، بوزارة البيئة، نفوق سمكة الشمس النادرة بأحد شواطئ بورسعيد بالقرب من محمية أشتوم الجميل وجارى حاليا فحص السمكة ومعرفة أسباب النفوق بالتعاون مع الجهات المعنية.

Click Here
وتلقت محمية أشتوم الجميل قد تلقت بلاغا يفيد بظهور سمكة كبيرة الحجم وغير معروفة بالمنطقة الشاطئية فى نطاق مدينة بورسعيد وبالقرب من محمية أشتوم الجميل، وعلى الفور تم تحريك فريق عمل من محمية أشتوم الجميل للمعاينة وتبين من المعاينة أنها سمكة الشمس (Mola Mola).

محمية أشتوم الجميل: السمكة تزن 400 كيلو جرام وجارى تحديد أسباب نفوقها

وأوضح الدكتور البيلى أبو حطب، مدير محمية أشتوم الجميل، أنه تم أخذ كافة القياسات الظاهرية للسمكة حيث تبين أنها تزن ما يزيد عن 400 كيلو جرام، كما تم التنسيق مع حى غرب بورسعيد للمساعدة فى نقل السمكة وتوفير سيارة نقل ولودر لرفع السمكة.

وأشار مدير محمية أشتوم الجميل إلى أنه تم نقل السمكة بمعاونة حى غرب بورسعيد إلى مقر محمية أشتوم الجميل، كما تم التنسيق مع معهد بحوث صحة الحيوان فرع بورسعيد للقيام بدراسة السمكة وتحديد سبب النفوق ومحاولة تحنيط السمكة أو استخراج الهيكل العظمى للإستفادة منها لخدمة البحث العلمى وتفسير محتواها، وهيكلها بشكل مفصل واستخدام هيكلها العظمى فى خدمة مجال الابحاث أو عرضها بالمتحف أو مراكز الزوار الخاصة بالمحميات الطبيعية.

سمكة الشمس تتغذى على قناديل البحر ويصل طولها فى بعض الأحيان إلى 1.8 متر

وتعد سمكة الشمس من أثقل الأسماك العظمية إذ يبلغ متوسط وزن السمكة ما يقترب من 1000 كيلو جرام وتتغذى بصفة أساسية على قناديل البحر ولها زعانف صدرية على شكل مروحة وزعانف الذيل والظهر تتميز بكبر حجمها حيث تتميز بزيادة فى الطول تجعل السمكة طويلة يبلغ متوسط طولها 1.8 متر.

وتعتبر سمكة الشمس من اللحوم الشهية فى بعض المناطق، ويوجد أكبر سوق لبيع لحومها فى تايوان واليابان، وفى بعض الأحيان يحتوى جسمها على سموم فيحظر بيعها، وإناث هذه الأسماك تنتج ما يقترب من 300 مليون بيضة فى المرة الواحدة، وتعتمد سمكة الشمس فى نظامها الغذائى على القناديل والقشريات وسمك الحبار ويرقات الأسماك وثعبان البحر والأسماك الصغيرة، وتم اصطياد سمكة الشمس فى مياه البحر الأحمر فى نوفمبر 2011 ومرة أخرى تم اصطياد السمكة بوزن 800 كيلو جرام على سواحل مدينة السلوم بمحافظة مطروح.

تمتاز بكبر حجمة الجمجمة وتعيش داخل المياه الدافئة فى 10 درجة مئوية

عرفت سمكة الشمس بهذا الاسم، لأنها اشتهرت بالخروج فوق سطح الماء مستلقية لتأخذ ما يشبه بحمام الشمس، وفى بعض الأحيان، تتغذى الأسماك المفترسة على سمكة الشمس، مثل الحيتان وأسماك القرش، وتعيش السمكة داخل المياه المعتدلة فى جميع أنحاء العالم، وتعتبر من الأسماك، التى تتواجد على سطح البحر، وتسبح فى أعماق تصل إلى 600 متر وتتواجد فى أعماق البحار والمحيطات.

وتعد سمكة الشمس إحدى أكبر الأسماك العظمية فى العالم، وواحدة من أكثر الأسماك تطورا داخل البحر، حيث تمتلك جمجمة تشبه فى تكوينها الجمجمة الإنسانية وتكون طويلة للغاية بحيث يزيد طولها عن طول عمودها الفقرى.

وتمتاز سمكة الشمس المحيطية باللون الرمادى ذا الملمس الخشن والجسم المستدير ويصل عمرها فى بعض الأحيان إلى عشر سنوات وتفضل البقاء داخل المياه الدافئة التى تصل درجة الحرارة فيها إلى 10 درجات مئوية وقد تتعرض للموات إذا بقت ففترة طويلة فى مياه تصل لدرجة 12 درجة مئوية وهى من الأسماك المسالمة ولا تعرض الإنسان للأذى أو الضرر.