المحافظ يؤكد جاهزية بورسعيد لاستقبال بطولة البحر المتوسط لكرة اليد

IMG-20190112-WA0004

محمد مسعد

أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد أن المدينة استردت مكانتها كاحد المدن الرئيسية بمصر لاستضافة البطولات الرياضية والقارية بعد غياب لأكثر من عشر سنوات وذلك بعد اختيار بورسعيد لتنظيم فعاليات بطولة البحر المتوسط لكرة اليد في فبراير القادم
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدة محافظ بورسعيد مع عدد ن الأجهزة التنفيذية والرياضية للمحافظة بحضور الدكتور محمد هاني غنيم نائب محافظ بورسعيد والمهندس كامل ابو زهرة السكرتير العام للمحافظة والدكتور علي ابو سمرة وكيل وزارة الشباب والرياضة والكابتن عبدة عبد الوهاب عضو اتحاد اليد البحث الترتيبات الاستعدادات لبطولة البحر المتوسط لكرة اليد

وأضاف بأن الاستعدادات لاستضافة البطولة بدأت قبل عدة أشهر ومنذ الاعلان عن اختيار بورسعيد كمقر لها وبدأت اللجان النوعية في اتخاذ كافة التدابير لخروج البطولة بأفضل صورة سواء في التنظيم أو الاقامة أو التامين وكان من حسن الطالع البدء في إنشاء منتجعات سياحية وفنادق علي اعلي مستوي تليق باستضافة الفرق وكذلك إنجاز خطوات كبيرة في تحويل بورسعيد كأول مدينة ذكية في مصر ستوفر اقوي واسرع خدمة إلكترونية بطاقة ٤٠ ميجا كما تستمر أعمال التجميل في شوارع وميادين وحدائق المحافظة لتكون هذا البطولة ومن بعدها بطولة أفريقيا لكرة القدم فرصة ذهبية لتسويق الوجة الحضاري لبورسعيد والتي وضعت اسمها بالفعل علي خريطة السياحة العالمية لمصر

وناشد المحافظ كل أبناء بورسعيد التعاون للعمل علي نجاح البطولة كما قرر فتح باب التطوع لشباب بورسعيد للعمل في اللجان النوعية وتأهيلهم من خلال دورات تدريبية للمشاركة في هذه المناسبة ووافق علي فتح باب المشاركة لقطاع الشباب من الجنسين من سن ١٨ حتي ٣٥ سنة بعد أن كان المجال مفتوح للشباب فوق سن ٢٥ سنة فقط

ومن جهتة قدم الكابتن عبده عبد الوهاب عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة اليد الشكر للمحافظ والأجهزة التنفيذية علي الدعم الكامل الذي قدمتة المحافظة لاستضافة البطولة وتهيئة الأجواء لخروجها في أفضل صورة

وقال إن البطولة ستبدء يوم ١٦ فبراير القادم وحتي ٢٤ فبراير ويشارك فيها ١٢ فريق سيتم تقسيمهم علي مجموعتين لتقام المباريات في صالة المدينة الرياضية وصالة كلية التربية الرياضية في بورفؤاد كما قدم الشكر للمحافظ علي سرعة تلبية طلب تركيب ساعة إليكترونية بصالة بورفؤاد والتي يتجاوز ثمنها ٧٥٠ الف جنية