اليوم.. رشوة جمارك بورسعيد أمام محكمة الجنايات لأول مرة

80A402B4-CAB4-4755-AFFE-7DF8400B9633

كتب – أحمد متولي

تنظر محكمة الجنايات، اليوم الثلاثاء، أولى جلسات محاكمة “جمال عبد العظيم” رئيس مصلحة جمارك بورسعيد السابق، و6 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”رشوة جمارك بورسعيد”، التي كشفت وقائعها هيئة الرقابة الإدارية.

وتضم قائمة المتهمين كل من: جمال عبد العظيم سيد أحمد حسنين، 58 سنة رئيس مصلحة الجمارك السابق، وعلاء السيد إبراهيم المنصوري، 47 سنة مستورد ومستخلص جمركي، وإسلام محمد جمال الدين حجاج، 30 سنة مالك مكتب لوجستيك للاستيراد والتصدير والتخليص الجمركي، والسيد طه علي أبو سعدة، 53 مالك شركة بورسعيد للمستودعات والترانزيت.

وخالد محمد الراضي محمود، 57 سنة مدير إدارة مجمع الاستثمار بالإدارة المركزية لجمارك بورسعيد، ومحمود فؤاد فرج سليمان، 41 سنة عامل بمصلحة الجمارك، ورمضان علي دسوقي عبد الدايم، 37 سائق بمصلحة الجمارك.

ذكرت التحقيقات أن المتهم الأول بصفته موظفيا عموميًا كرئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد، ورئيسا مصلحة الجمارك طلب وأخذ لنفسه عطية لاستعمال نفوذه للحصول من سلطة عامة على قرارات ومزايا للآخرين، بأن طلب وأخذ من المتهمين الثاني والثالث، بوساطة المتهمين من الخامس حتى السابع، مبلغ 568 ألف جنيه، وملابس ومستلزمات منزلية وهاتف محمول وعطور وإيجار سيارات قيمتها جميعًا 32 ألف و100 جنيه على سبيل الرشوة، مقابل استعمال نفوذه للحصول من المختصين بالإدارة العامة لجمرك المنطقة الحرة والاستثمار ببورسعيد على قرارات ومزايا لصالحهما، وتدخله لدى اللجنة المُشكلة بقرار النيابة العامة من الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد فى القضية رقم 266 لسنة 2018 إداري قسم الميناء؛ لعدم زيادة الرسوم المستحقة عليهما ومحاولة تخفيضها