محافظ بورسعيد : حماية مستقبل أبنائنا مسئولية مشتركة تطالنا جميعا

محمد مسعد

طالب اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد الطلاب وأولياء الامور نبذ الدروس الخصوصية والالتزام بتلقى الطالب للعلم من المدرسة ومدرس الفصل ومن الكتب المدرسية.

جاء ذلك من لقاءه المفتوح بمدرسة الخلفاء الراشدين الاعدادية بنين واولياء الامور بحضور المهندس كامل ابو زهرة السكرتير العام للمحافظة ود. نبوى باهى وكيل وزارة التربية والتعليم ببورسعيد و على الالفى نقيب معلمى بورسعيد والمستشار محمد الصواف نائب رئيس مجلس امناء المحافظة وقيادات التعليم ومديرى الادارات التعليمية والمراحل التعليمية والسادة الموجهين العموم والمعلمين.

وقال المحافظ ان الدروس الخصوصية مدخلا للفساد إذ أنها تحمل أولياء الأمور أعباء مالية كبيرة ومضيعة لوقت الطالب مضيفا انه علي أولياء الأمور الحفاظ علي أبنائهم من خطر الغياب عن المنزل لساعات طويلة فى الدروس الخصوصية مؤكداً ان ذلك يسبب خطراً كبيراً على حياة ومستقبل أبنائهم.

وقد استمع الحضور لنقاش دار بين المحافظ والطلاب واولياء الامور حول بعض النقاط التى حاورهم فيها بروح الاب تخص العملية التعليمية ومن منطلق القضاء على الدروس الخصوصية والتعريف بمخاطرها على الطالب والاسرة والمجتمع.

وطالب المحافظ أولياء الأمور بأن يحافظوا علي ابناءهم من عمليات استنزاف طاقتهم طوال اليوم فى التنقل بين مراكز الدروس الخصوصية وتجنب الاثار السلبية لغياب الأبناء عن البيت لساعات طويلة وهو ماتركز علية حملة المحافظة فى تنشيط مجموعات التقوية المدرسية ذات الفائدة الكبري للطلاب لاختيار أفضل عناصر التدريس وتحديد المدة الزمنية لهذه المجموعات فى أوقات محددة لاتستهلك القوى البدنية والذهنية للطلاب على مدار ساعات اليوم.

واختتم المحافظ تصريحاته فى اللقاء بأن مهمة حماية مستقبل أبنائنا هى مسئولية مشتركة بيننا جميعا كمسئولين وأولياء أمور ومدرسة وان المعلمين لهم دور رئيسى فى أداء مهمتهم بأمانة من خلال رعاية الأبناء والتأكيد على دور المدارس فى أنها مؤسسات لبناء الإنسان المصرى الحديث فكرا وعلما وانتماءا للوطن الى جانب مهمة التعليم.