سيدة تستغيث بمحافظ بورسعيد لإنقاذها من العمارة الآيلة للسقوط

5EA1F2A9-1239-4CAA-9D68-089DDFD8AF29

3DD48F4D-A9E5-4938-9666-DC63C2FA71FA

A6814667-B17A-415D-857A-54A14CC19886

بورسعيد – احمد الجمال

استغاثت السيدة فوزية صالح، ربة منزل ببورسعيد، باللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، لإنقاذها وأولادها من موت محقق، بعد تساقط أجزاء كبيرة من سقف وأرضيات وحدتها السكنية بعمارة آيلة للسقوط، مكونة من أربع طوابق خشبية قديمة، بحي المناخ القديم ببورسعيد.

وتقول الأم إن ابنتها وأولادها الأربعة يوميا في فصل الشتاء تحت تهديد الموت المحقق من احتمالية لمس أسلاك الكهرباء بماء الشتاء، وليس لهم مأوى آخر، وإنهم من أبناء بورسعيد.

وأوضحت أنها ذهبت للشكوى بديوان عام المحافظة، وبحي المناخ، وتقدمت بمذكرات عديدة، وصرخت للمسئولين هناك، ولكن لم يستجب أحد، رغم تعرض ابنتها للمخاطر كل يوم.

وأشارت إلى أن المسئولين بحي المناخ أوصوا محافظة بورسعيد بضرورة توفير مسكن بديل للابنة وأولادها، ولكن لما ذهبت الأم لمتابعة التوصية، قال لها مسئولو الديوان العام: وفرّي لها أنتِ وحدة سكنية بديلة.

وقالت إنها سيدة “على باب الله” ولا تملك أن توفر وحدة سكنية بديلة، وناشدت محافظ بورسعيد ضرورة توفير وحدة سكنية بديلة لأنهم يستحقون، في الوقت الذي حمّلت فيه المحافظ المسئولية عن أى أضرار تلحق بالأسرة نتيجة انهيار وحدتها السكنية