إنسانية ضابط شرطة”.. المقدم عاطف يعيد بائعة خبز إلى “فرشتها”

4A1F1442-ABD3-47F0-9272-790D044BBD16

عبدالله مجدي
يمارس عمله كالمعتاد، كضابط للمرافق في أحد شوارع أسوان، يحدق، بعينيه يمينا ويسارا، ليكشف مخالفات الأكشاك المنصوبة بالشارع دون ترخيص، يستوقفه منظر تلك السيدة الستينية التي تكاد تسقط من وهنها، يحاول تهدئتها ويهم بتقبيل رأسها ويديها لطمأنتها، لينتشر ذلك المشهد، كالنار في الهشيم، على مواقع التواصل الاجتماعي التي احتفت بالمقدم عاطف عبدالله كبطل لتلك الواقعة.

يروي المقدم الخمسيني عاطف، لـ”الوطن”، ما جرى أثناء مروره الدوري بمنطقة “السيل”، بأسوان لرفع الإشغالات عن الطريق، حيث كانت تلك سيدة تقف على “فرشة عيش”، على أحد جوانب الطريق، رفع عامل مجلس المدينة الخبز، الذي تبيعه في السيارة التي يتم فيها تجميع المخلفات.

ما قام به عامل مجلس المدينة تسبب في بكاء السيدة صاحبة الخبز بشدة، وكادت تدخل في حالة إغماء، “تخيلتها أمي ووجدت نفسي احتضنها بشدة وأقبل رأسها وأحاول تهدئتها”.

لم يتنه الموقف الإنساني لضابط الشرطة عند هذا الحد بل عمل على إعادة الخبز إليها وإحضار كرسي لها لتجلس عليه وتباشر عملها، “فهمتها أننا عايزين نسهل تحركات الناس ومنقدرش نمنعك من أكل عيشك، بس طلبت منها تخليها على جنب شوية”.

وتحدث “عاطف”، إلى عامل مجلس المدينة موجها إياه بضرورة مراعاة البسطاء والرأفة في التعامل معهم وإرشادهم للأسلوب الصيحيح للعمل وكسب الرزق.

سجل حافل من المواقف الإنسانية يتميز به الضابط عاطف عبدالله، فسبق وأن تم تكريمه مرتين من وزارة الداخلية، المرة الأولى عندما كان برتبة ملازم أول، والثانية كانت في عام 2015 حينما كان برتبة رائد، والتكريم كان بحصوله على لقب “الضابط المثالي”.

ابن محافظة الشرقية، دائما ما يوجه نجله “أحمد”، الضابط برتبة ملازم أول، والذي يعمل في محافظ أسوان أيضا، بضرورة الرأفة في التعامل مع البسطاء من المواطنين أثناء قيامه بعمله.

“عشان حارس مرمي كويس بيقولي يا حضري”، وبهذه الكلمات يوضح “عاطف”، حياته بعيدا عن حياته الشرطية، فهو لاعب كرة قدم في نادي “الشمس”، في محاظة أسوان في مركز حراسة المرمي، وسبق أن لعب في عدد من أندية أسوان الصغيرة