تحديات الأمن القومي المصري في ندوة لإعلام بورسعيد

received_534074733727713

عصام صالح
عقد مجمع اعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع المعهد الفني للمنشآت البحرية بالكلية التكنولوجية ندوة موسعة بعنوان ( تحديات الأمن القومي المصري ) استضاف فيها اللواء محمد عبد الواحد خبير الأمن القومي و مكافحة الارهاب و بمشاركة المهندس هيثم رحيم مدير الكلية التكنولوجية و الدكتور هيثم بحيري عميد المعهد الفني للمنشآت البحرية و المهندسة سوزان مجدي وكيل المعهد لشئون التعليم و المهندس حمدي حافظ وكيل المعهد لشئون البيئة و الأستاذ عصام صالح مسئول الإعلام التنموي بمجمع إعلام بورسعيد و حضرها لفيف كبير من أعضاء هيئة التدريس و العاملين و الطلاب .
و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد بأن الندوة تأتي في إطار محور الأمن القومي الذي يحرص قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات على تناوله من كافة جوانبه مع مختلف شرائح المجتمع المصري خاصة الشباب للعمل على زيادة الوعي لديهم بحقيقة المخاطر الكبيرة التي تواجهها مصر في هذه المرحلة .
بدأت الندوة بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح الشهداء الأبرار من القوات المسلحة و الشرطة و المواطنين الأبرياء الذين ضحوا بحياتهم في سبيل أمن الوطن و سلامة أبنائه .
و أشاد المهندس هيثم رحيم بطلاب الكلية التكنولوجية بكافة معاهدها و خاصة طلاب المعهد الفني للمنشآت و حرصهم على حضور الندوات الإعلامية الهادفة لتنمية مداركهم وزيادة وعيهم بقضايا الوطن الهامة في كافة المجالات و أهمية أن يكونوا على بصيرة بكافة محاولات التشكيك الهدامة في أساليب معالجة المشكلات ووطنية و مسئولية متخذي القرارات .
فيما رحب الدكتور هيثم بحيري بالضيوف و أعرب عن سعادته بإستضافة المعهد لفعاليات الندوة الهامة لتوعية الشباب بقضية هامة جداً تجيب على تساؤلات كثيرة حول المخاطر التي يواجهها الوطن و أهمية الوعي بها و معرفة الملابسات المحيطة بطبيعة القرارات المتخذة لحماية الوطن .
و تحدث اللواء محمد عبد الواحد خبير الأمن القومي عن مفهوم الأمن القومي و العوامل المحددة للأمن القومي المصري و أهمها الجغرافيا و التراكمات التاريخية و طرق صياغة هذا المفهوم على مدار التاريخ و تناول بالشرح أنواع و حجم التهديدات التي واجهت الدولة المصرية خلال الفترة السابقة في أعقاب يناير 2011 و مخاطر التهديدات الإليكترونية خاصة من مواقع التواصل الاجتماعي المنتشرة حاليا ً بكثافة رهيبة و يستخدمها أكثر من 45 مليون مصري حالياً و التأثيرات السلبية للشائعات المغرضة على الوعي العام و أساليب مواجهتها و تحصين الشباب ضد ألاعيب الجماعات الإرهابية لإستقطاب الشباب و تجنيده و إفقاده الثقة في نفسه ووطنه .
و أكد اللواء محمد على أهمية دور الإعلام في تشكيل الوعي العام و مواجهة التطرف و الإرهاب و كذلك دور القوة الناعمة لمصر و تعاظم تأثيرها و ضرورة العمل على عودة تلك القوة لأداء دورها في خلق رأي عام داعم لمصر على كافة المستويات العربي و الاقليمي و الدولي بالإضافة لأهمية استخدام مصر لكافة عناصر القوة الشاملة للقضاء على الإرهاب و الأفكار المتطرفة .
و في نهاية اللقاء تم فتح باب الحوار للإجابة على كافة تساؤلات الشباب حول القضايا و الجوانب المختلفة للأمن القومي و كيفية تعظيم استفادة مصر من قوتها البشرية و العلمية و الثقافية في دعم أمنها القومي و الدور الهام للشباب الجامعي لحماية الوطن من محاولات الجماعات الإرهابية و أعداء الوطن لإثارة الفرقة و المشاحنات بين أبناء الوطن الواحد .