” مصر…اغلي مكان ” ضمن احتفالية مجمع اعلام بورسعيد بذكرى انتصارات اكتوبر

سماح حامد

فى اطار احتفال مجمع اعلام بورسعيد بذكرى انتصارات اكتوبر ، عقد مركز النيل للاعلام ببورسعيد ندوة بعنوان ” مصر .. اغلى مكان ” بمدرسة قاسم امين الابتدائية بحضور الاستاذ ايهاب الدسوقى رئيس جمعية اصدقاء البيئة و الاستاذ محمد برهامى اعلامى بمجمع اعلام بورسعيد و فريق العمل بالمدرسة .

حيث اكدت الاستاذة مرفت الخولى مدير عام اعلام القناة و مجمع اعلام بورسعيد على اهمية دعم روح المواطنة و الانتماء لدى صغار السن من الطلبه فى مراحلها الاولى لبناء شخصيته على حب الوطن .

ودار الحوار حول مظاهر حب الوطن فى حياتنا و التى تبدأ منذ السنين الاولى فى حياتنا لان الولاء كلمه تعبر عن انتماء او اعتزاز الشعب بمصر التى تستمد عزتهاوهويتها من تاريخها وحضارتها وسيادتها وكرامتها وشعبها الاصيل ،وهناك اسباب تدعونا لحب الوطن ، حيث ان حب الوطن من الإيمان، أن الانتماء يبدأ تصاعديا بانتماء الإنسان لنفسه، من خلال سعيه لأن يكون الأفضل، بتنمية مهاراته وقدراته، وإثبات نجاحه وتفوقه، باعتبار أن هذا النجاح والتفوق وسيلة مثلى للتواصل مع غيره، وإذكاء روح المنافسة الإيجابية ثم بالانتماء إلى أسرته، من خلال الترابط العائلي وتنمية روح المشاركة بودٍّ وحب وتآلُفٍ وتناغم، وبداية الإحساس بالمسؤولية الجماعية، ثم بالانتماء إلى المجتمع الصغير وهو المدرسة والجامعة للطالب، والوظيفة والعمل إلى من تخطَّى تلك المرحلة، ومن الأسباب التي تدعونا لحب الوطن، وتمت الاشارة الى ان أول من يثير اهتمام الأبناء بقضايا المجتمع والوطن، ويساعدهم على تعلم الواجبات الوطنية من خلال إقدامهم على أعمال هادفة يمارسونها في هذا الإطار بشكل ما من الأشكال التالية التطوع في مشروع يخدم المجتمع، إبداء الاهتمام بالشؤون الوطنية والحكومية من خلال التحادث حول القضايا العامة، وتشجيع الأبناء على المشاركة في المشاريع التطوعية والمساعي الحميدة، مثل تنظيف الأحياء، وتشجير الساحات العمومية والحفاظ على سلامة البيئة، وتلقين الأبناء المبادئ الدينية والأخلاق والقيم الإنسانية وتنشئتهم على حب الخير للغير والغيرة على الوطن

و اوصت الندوة بأهمية توعية الطلاب بضرورة المحافظة على مرافق الوطن ومكتسباته كموارد المياه والطرقات والمباني والأشجار والمدارس والمصانع والمزارع، وينهاهم عن الفوضى وأشكال التخريب والفساد وما ينجم عن ذلك من أضرار للمجتمع والأفراد.