الفريق مُهاب مميش:” قناة السويس تسجل رقماً قياسياً بعبور 58 سفينة بإجمالي حمولات 4.4 مليون طن”

FB_IMG_1530717030081

FB_IMG_1530717032737
– تطور الحمولات وأعداد السفن يؤكد نجاح مشروع قناة السويس الجديدة والسياسات التسويقية المرنة

الإسماعيلية 4/7/2018

صرح الفريق مُهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، بأن حركة الملاحة بقناة السويس، اليوم الأربعاء، سجلت رقماً قياسياً بعبور 58 سفينة من الاتجاهين، بإجمالي حمولات 4.4 مليون طن، حيث عبرت 25 سفينة من اتجاه الشمال دون انتظار بإجمالي حمولات 1.7 مليون طن، ومن اتجاه الجنوب عبرت 33 سفينة القناة الجديدة بإجمالي حمولات2.7 مليون طن.

وتصدرت سفينة الحاويات العملاقة “CMA CGM MARCO POLO” التي ترفع علم بريطانيا، السفن العابرة للقناة من الشمال قادمة من أسبانيا ومتجهة إلى ماليزيا، وذلك بحمولة179 ألف طن، فيما جاءت سفينة الحاويات الدانمركية العملاقة “MURCIA MAERSK” على رأس قائمة السفن العابرة من الجنوب بحمولة 221 ألف طن.

كما شهدت القناة عبور 9 سفن عملاقة، بحمولات تزيد عن 150 ألف طن، فيما عبرت 6 سفن عملاقة أخرى ضمن شريحة الحمولات التي تتراوح بين 100 إلى 150 ألف طن للسفينة الواحدة.

وسجلت حركة الملاحة بالقناة العبورالأول لسفينة الحاويات البنمية العملاقة ” EVER GOODS” بحمولة كلية بلغت 220ألف طن، ضمن قافلة الجنوب بالمجرى الملاحي الجديد للقناة قادمة من ماليزيا ومتجهة إلى اليونان، يبلغ طول السفينة 389 متر، وعرضها 59 متر، فيما يبلغ غاطسها 51 قدم، وتعد شقيقة سفينة الحاويات العملاقة”EVER GOLDEN” المُصنفة كإحدى أكبر سفن الحاويات في العالم والتي عبرت القناة لأول مرة في مايو الماضي.

وشدد الفريق مميش على أن الأرقام القياسية التي تسجلها حركة الملاحة خلال هذه المرحلة الهامة تعزز من الخطوات الثابتة التي تقطعها قناة السويس لتحقيق عائدات قياسية خلال الفترة المقبلة، بفضل نجاح مشروع قناة السويس الجديدة في رفع تصنيف القناة عالمياً بزيادة طاقتها العددية والاستيعابية، ورفع جاهزية القناة لاستيعاب نمو حركة التجارة العالمية واستقبال الأجيال الحالية والمستقبلية من السفن العملاقة لاسيما سفن الحاويات، التي تتزايد أهميتها يوماً بعد يوم في صناعة النقل البحري.

وأكد الفريق مميش أن هيئة قناة السويس تنتهج استراتيجية متكاملة ترتكز على عدة محاور، أبرزها تجاوز الاعتماد على رسوم عبور السفن كمصدر لعائدات القناة إلى تنفيذ مخطط شامل لإقامة مشروعات لوجستية وصناعية متنوعة ذات قيمة مضافة ضمن المشروع الواعد لتنمية منطقة القناة، للاستفادة من الموقع العبقري لقناة السويس.

وأضاف: “نمضي قدمًا أيضًا في استكمال تطوير منظومة السياسات التسويقية الجديدة التي أثبتت نجاحها في جذب العديد من الخطوط الملاحية الكبرى التي كانت تعبر طرقًا بديلة في السابق”.