اعلام بورسعيد يعقد ندوة حول ” بركات و فضائل ليلة القدر “

received_384908275348970

عصام صالح
يترقب المسلمون في العالم كل عام في العشر الأواخر من شهر رمضان ليلة نزول القرآن العظيم التي قال عنها المولي ” ليلة القدر خير من ألف شهر” لذاعقد مجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع مديرية الشباب و الرياضة بمركز شباب أكتوبر ندوة تحت عنوان بركات و فضائل ليلة القدر استضاف فيها الشيخ دسوقي أبو الحمد من علماء أوقاف بورسعيد و أدارت الندوة سوزان بدوى الاعلامية بمجمع اعلام بورسعيد .
و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام اعلام القناة بالهيئة العامة للاستعلامات بأن الشيخ دسوقي قد تناول في كلمته الأحاديث الواردة بشأن ليلة القدر والاختلاف حول موعدها ما بين ” 23،21، 25، 27، 29 من رمضان” لقول النبي “التمسوها في العشر الأواخر من رمضان” ورغم اعتماد البعض على الحديث الوارد بأنها في ليلة فردية يظل القول الأكثر رواجا بأنها ليلة السابع والعشرين من الشهر واختلف العلماء حول تفسير سبب تسميتها فقال البعض أنها سميت بهذا الاسم لأن الله يقدر ما سيكون في تلك السنة للعبد وقيل لأنها ليلة قديرة ذات مكانة عالية عند الله تعالى وآخرون أنها الليلة التي هي خير من ألف شهر وبها أنزل الله تعالى كتابه الكريم على نبينا محمد عله الصلاة و السلام وأنها ليلة تنزل فيها الملائكة و الروح الأمين جبريل و يعظم قدرها عند الله تعالى.
وأكد فضيلته على أنه لو تعلم الأمة الاسلامية ما في شهر رمضان الكريم من فضائل و بركات لتمنوا أن يكون كل العام مثل شهر رمضان لما له من مكانة عظيمة عند الله ففيه المغفرة و الرحمة و العتق مز النار و أضاف أن الرسول الكريم قد أوصي بقيامها و عدم تفويت هذه الليلة بما فيها من الأجر و الثواب و استجابة الدعاء مستشهدا بحديث النبي صلي الله عليه و سلم ( من قام ليلة القدر ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) .
و في نهاية حديثه حرص الشيخ دسوقي على التأكيد بأن العشر الأواخر من رمضان من الأوقات المباركة التى ينبغى على المسلم استغلالها فى الطاعات والأعمال الصالحة مثل قراءة القرآن والاعتكاف والصدقة وغيرها لعلها تصادف ليلة القدر التى هى خير من ألف شهر ودعا المسلمين للتسابق فى تلاوة القرآن وفعل الخيرات ليتعاظم الأجر والثواب.