تفاصيل إحباط تهريب نصف مليون عبوة دواء من ميناء دمياط.. وكيل “المهن الطبية” بالعراق شحن أدوية “كونجيستال” المحظور تصديرها لعجزها بالسوق المحلى.. ويعترف: خطأ إجرائى من أمين مخازنا بالقاهرة وراء الأزمة

11201318103723

كتب وليد عبد السلام

ننشر تفاصيل جديدة حول إحباط تهريب نصف مليون عبوة دواء محلى الصنع إلى خارج البلاد عبر ميناء دمياط، حيث تعود القضية إلى قيام رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد بطلب لقاء رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية للأدوية يوم الثلاثاء الموافق 26/12/2017 وهو ما تم فعليًا.

وأفاد رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد بأن هناك مخالفة جمركية باسم شركة المهن الطبية للأدوية عن البيان الجمركى رقم 3827 فحص 2017، بموجب محضر إثبات حالة حُرر بمعرفة جمرك دمياط بتاريخ 18/12/2017.

وتضمن المحضر الذى تم تحريره بمعرفة جمرك دمياط سلسلة من المخالفات وجود عجز فى كمية مستحضر ميترونيدازول المصرح بتصديره باسم شركة المهن الطبية بواقع (4105) كرتونة، عن إجمالى الكمية الثابتة بالبيان الجمركى بواقع 6300 كرتونة حيث أسفر محضر إثبات الحالة عن وجود 2195 كرتونة فقط.

وبحسب المحضر اشتملت الحاويات الخاصة بـالبيان الجمركى أرقام (صفر/115918، 4/879731، 3/877483، 8/67680، 1/750815، 8/473407، صفر/516630) على مستحضر دوائى كونجيستال غير مذكور بـالبيان الجمركى رقم 3827 فحص 2017، إنتاج شركة سيجما للصناعات الدوائية بواقع كمية قدرها (499800) عبوه من مستحضر كونجيستال بدون موافقة من [الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بوزارة الصحة على تصديره، وعدم تفويض من الشركة المالكة لشركة المهن الطبية بإتخاذ إجراءات التصدير لهذه الإدوية.

وبرجوع الدكتور أحمد كيلانى رئيس شركة المهن الطبية للوكيل وموزع منتجات الشركة فى جمهورية العراق الدكتور (خالد م) رئيس مجلس إدارة شركة هلى فارم لتصدير وتجارة وتوزيع الأدوية أفاد بأنه قد حدث خطأ إجرائى بمعرفة أمين المخازن التابع له وقد ترتب على ذلك، حصول عجز بمستحضر شركتنا (ميترونيدازول)، وكذلك شحن مستحضر كونجيستال انتاج شركة سيجما للصناعات الدوائية بالخطأ فى الحاويات.

وفى هذه الأثناء أصدر الوكيل تعليماته إلى المستخلص الجمركى (سوجير للشحن الجوى والتخليص الجمركى) بالعدول عن تصدير الشحنه وطلب إعادة الحاويات وإلغاء الشهادة.

وبموجب عقد توزيع مؤرخ 1/9/2015، تم تعين الدكتور (خالد م) بصفته، (وكيلا حصريا وموزعاً) لمنتجات شركة المهن الطبية بجمهورية العراق على أن يقوم الوكيل بتوزيع وتسويق وبيع منتجات المهن الطبية من خلال موزعين محليين بـجمهورية العراق.

وتطبيقاً للعقود المبرمة مع المهن الطبية، يقوم الوكيل بشراء منتجات الشركة من الأدوية الواردة وتنتقل ملكيتها وحيازتها إليه بموجب فواتير وأذون تسليم بضاعة إنتاج تام.

وكيل المهن الطبية بالعراق قام بشراء واستلام مستحضر (ميترونيدازول) بموجب (إذون استلام) أرقام (9002688 بتاريخ 25/9/2016)، (9003519 بتاريخ 14/12/2016) وقام بتخزينها بمخازنه بشارع عمر بن الخطاب بالسواح والثابتة بالسجل التجارى رقم (13223) استثمار القاهرة وتم استصدار موافقة الإدارة المركزية لشئون الصيدلة على تصدير كمية (6300) كرتونة بواقع (63000) عبوة لمستحضر (ميترونيدازول). بناء عل طلب الوكيل بموجب الفاتورة رقم (130/N2016).

ووفقا لإقرار من وكيل المهن الطبية بالعراق أن كافة اجراءات تصدير البيان الجمركى رقم 3827 فحص 2017 قد تمت بمعرفة ومسئوليته وقامت شركة سيجما للصناعات الدوائية ببيع مستحضرها كونجيستال محل المخالفة بأرقام تشغيلات: (71636- 71637 – 71638 – 71639 – 71640 – 71641 – 71642 – 71643 – 71644 – 71645 – 71646 – 71647 – 71648 – 71649 – 71654 – 71655) إلى وكيلها الدكتور (خالد م) ، بصفته بموجب أذون صرف إنتاج مرفقة بـالفاتورة رقم (2017/A 27).
وقال مصدر مسؤل بشركة المهن الطبية لـ “ليوم السابع” أن هذا الخطأ لا يمثل تهربا جمركياً تأسيسًا على عدم استحقاق ضريبة جمركية عنها، وكذلك عدم كونها (بضائع) ممنوعة من التصدير.

وكانت هيئة الرقابة الإدارية ضبطت رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية للأدوية، ومدير التصدير بالشركة صاحب إحدى شركات تجارة الأدوية صاحب إحدى شركات النقل والتخليص الجمركى الكبرى، وثلاثة من موظفى جمرك صادر الإسماعيلية، وذلك على خلفية احباط محاولة المتهمين تهريب نصف مليون زجاجة دواء محلى الصنع إلى خارج البلاد عبر ميناء دمياط، وهى من الأصناف التى شهدت عجزاً بالأسواق المحلية مؤخرًا.

وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس المتهمين وإخلاء سبيل رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية بكفالة مالية واستمرار التحقيقات مع باقى المتهمين.