عمر الأيوبى يكتب: العودة إلى بورسعيد

FB_IMG_1518121444740

يعود استاد بورسعيد للحياة من جديد السبت المقبل بعد 6 سنوات من الهجر، فى مواجهة أفريقية للمصرى أمام بافلوز الزامبى بالدور التمهيدى للكونفيدرالية الأفريقية، بحضور 10 آلاف متفرج بورسعيدى، وسط ترقب من مسئولى الكاف ووزارة الرياضة واتحاد الكرة وكل العيون، لأن هذه المباراة ستكون بوابة مرور لعودة الجمهور المصرى للمدرجات، وانتهاء حالة التوتر للبورسعيدية والتى منعت فريقهم من اللعب فى المدينة الباسلة طوال الفترات الماضية، واللعب فقط فى استاد برج العرب.

المباراة ستكون حماسية وقوية للمصرى، الذى يعيش نشوة انتصارات ويقدم عروضاً قوية مع حسام حسن المدير الفنى وتوأمه إبراهيم حسن مدير الكرة فى الدورى، واحتلال المركز الثالث بجدول المسابقة.

ويجب أن يكون التوأم على قدر المسئولية بالهدوء وضبط الانفعالات، لأن الجمهور البورسعيدى حماسى أكثر من اللازم، ويمكن إثارته بسهولة، وضبط النفس مطلوب بشدة، خاصة أن اللاعبين لأول مرة سيلعبون أمام جماهيرهم التى ستضعهم تحت ضغوط من الممكن أن تجلعهم يخرجون عن شعورهم وينفعلون على المنافس أو التحكيم ويقعون فى قبضة الكاف، الذى لا يرحم بعقوبات قاسية.