ملاحة بورسعيد تناقش مقترحات الفاتورة الموحدة و عودة التحالف الملاحى «الأليانس» لميناء الشرق.. مارس المقبل

44b259fb-ce70-45f0-a2d8-6477b2604634

السيد فؤاد

عقدت غرفة ملاحة بورسعيد، اجتماعًا موسعًا لمناقشة اقتراحات «الفاتورة الموحدة» التى من المقرر أن تطبقها هيئة قناة السويس خلال الفترة القليلة المقبلة، وفقًا لعادل لمعى رئيس غرفة ملاحة بورسعيد.

وأضاف لمعى لـ«المال» أن الغرفة تقوم حاليًا بتجميع مقترحات أعضائها بشأن الفاتورة الموحدة، على أن يتم رفعها لهيئة القناة لوضعها فى الاعتبار، مشيرًا إلى أن الفاتورة الموحدة تستهدف التسهيل على كل المتعاملين مع الهيئة، بما يشمل شركات الملاحة والتوكيلات الملاحية.

وتعتبر الفاتورة الموحدة، التفعيل الأول لنظام الشباك الواحد بالموانئ المصرية، بعد إعلان الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة الاقتصادية لمنطقة قناة السويس عن تطبيقها يونيو الماضى 2017.

يذكر أن رسوم الميناء تشمل 4 رسوم يتم تحصيلها من السفينة، هى حق الانتفاع بالترخيص، ونادى البحارة، ورسوم الوكالة، وتصريح السفر، وذكر المصدر أن الفاتورة الموحدة تتضمن 3 حسابات بنكية، بالجنيه المصرى، وبالدولار، وحساب خاص برسوم عبور قناة السويس.

وقال لمعى إن الاجتماع تم بحضور أعضاء غرفة ملاحة بورسعيد، إضافة إلى ممثلين عن البنك التجارى الدولى، بهدف الإلمام بمقترحات الشركات المتعاملة مع هيئة قناة السويس.

وأوضح أن المقترحات تتضمن تجميع الجهات المختلفة التى تتقاضى رسومًا من الشركات فى فاتورة واحدة، مشيرًا إلى أن الجهات تتركز فى رباط السفن، وهيئة السلامة البحرية، وهيئات الموانئ التابعة للهيئة، والهيئة الاقتصادية لقناة السويس، والتأمين الصحي.

يذكر أن هيئة قناة السويس، تقوم حاليًا بتجميع مقترحات غرف الملاحة خاصة «بورسعيد، والسويس والبحر الأحمر» تمهيدًا لتطبيق فاتورة الرسوم الموحدة خلال مارس المقبل، سواء السفن العابرة لقناة السويس أو التى تتردد على موانئ قناة السويس «شرق بورسعيد، غرب بورسعيد، السخنة ، الأدبية».

وفى سياق متصل علمت «المال» أن تحالف «الأليانس» يقوم حاليًا بعمل التحضيرات النهائية لنقل خدماتها من ميناء بيريه باليونان إلى ميناء شرق بورسعيد، بعد أن انتقلت من الميناء المصرى خلال أبريل من العام الماضي.

وأوضحت مصادر مطلعة لـ«المال» أن هيئة قناة السويس ووزارة النقل أقنعتا التحالف الملاحى بالعودة لشرق بورسعيد عبر التسهيلات التى تم منحها لسفن الترانزيت، التى تدخل ميناءى شرق بورسعيد والسخنة، خاصة أن التحالف يركز خدماته فى نشاط الترانزيت.

وأكدت المصادر أنه من المقرر أن ينقل التحالف الملاحى العالمى خدماته من ميناء بيريه إلى ميناء شرق بورسعيد خلال مارس المقبل، ليزيد من نصيب حصة ميناء شرق بورسعيد فى منطقة شرق البحر المتوسط، والتى تراجعت بصورة كبيرة مؤخرًا لتصل إلى قرابة 2 مليون حاوية فقط، رغم أن الطاقة الاستيعابية لمحطة شركة قناة السويس للحاويات «مشغل الميناء» تصل إلى 5.4 مليون حاوية.