ضبط سائقي ميكروباص اغتصبا معاقًا ذهنيًا يقيم بالشارع ببورسعيد: مأساة بـ«الملاحات»

362937_0
| كتب: حمدي جمعة |

أمر المستشار فيصل الطحاوي، المحامي العام لنيابات بورسعيد، الثلاثاء، بحبس سائقي ميكروباص 15 يوما في اتهامهما باغتصاب والتعدي جنسيا على شاب معاق ذهنيا في ميدان المختلط قرب موقف ميكروباص بورفؤاد، وإحالة المجني عليه للطب الشرعي.

البداية كانت بدخول صاحبي مغسلة وكشك ومعهم المعاق على الرائد محمد شطا، رئيس مباحث بورفؤاد، مساء أمس الأول، وقال صاحب المغسلة إنه اعتاد استقبال الشاب المعاق وغسل ملابسه والاهتمام به، مضيفا أنه لاحظ أثناء قيام الشاب بتغيير ملابسه وجود جروح على إلية الشاب ودماء على ملابسه، وعلى الفور كلف الرائد محمد شطا، مأمورية من أفراد المباحث باصطحاب الشاب لمستشفي بورفؤاد لتوقيع الكشف عليه.

وأكد التقرير المبدئي أن الشاب يعاني من تهتك فتحة الشرج نتيجة لتكرار التعدي الجنسي عليه ووجود جروح قطعية بآلة حادة على الإلية، وأن آخر تعدي تم قبل الكشف عليه بـ4 ساعات.

وواجه رئيس مباحث بورفؤاد صعوبة في سماع أقوال المجني عليه نظرا لأنه لا ينطق سوى كلمات غير مفهومة، وعلى الفور تم نشر عناصر المباحث السرية في موقف ميكروباص بورفؤاد الذي اعتاد المجني عليه الإقامة فيه منذ قدومه لبورفؤاد قبل نحو ١٠ سنوات.

وتوصل شطا لأول خيوط البحث من خلال معلومة أدلي بها بعض السائقين تفيد بأن «م.م.م.ف»، ٣١ سنة، سائق ميكروباص، وشهرته الدود، شوهد أكثر من مرة يصطحب الشاب المعاق معه في الميكروباص بدعوى أنه يتفاءل به، وقال شاهد آخر إنه شاهد الدود يصطحب المجني عليه في الميكروباص ويتجه في طريق الملاحات خارج خط السير الذي يعمل عليه الميكروباص.

وأمر رئيس المباحث بالتوجه إلى الموقف وضبط المشتبه فيه وزميله «م.أ.م.ا»، ٤٥ سنة، سائق ميكروباص، وباستجوابهما أنكرا في البداية القيام بجريمة التعدي على الشاب، وبعرضهما وسط 5 آخرين، وبسؤال المجني عليه عن من يعرفهم تعرف على المتهمين أكثر من مرة وثار عند رؤيتهم وأشار بحركة من يده إلى قيامهما بالتعدي الجنسي عليه وجرحه في إليته بمطواة.