بروفايل| «مهاب مميش».. رجل المهام الصعبة

24232280_2043712875901446_4889428226497121492_n
شيماء مصطفى

بهدوئه المعتاد ودماثة خلقه وثباته على الفكرة؛ استحق الفريق مهاب محمد حسين مميش، رئيس مجلس إدارة هيئة قناة السويس، وعضو مجلس الإدارة المنتدب، ورئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، لقب «رجل المهام الصعبة»، عن جدارة فقد نجح في مواجهة العديد من الملفات والأزمات والعبور بها لـ«بر الأمان».

تاريخ مشرف

تقلد الفريق مهاب مميش، منصب قائد القوات البحرية المصرية السابق من سبتمبر 2007 وحتى أغسطس 2012، وكان عضواً في المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ورئيس هيئة قناة السويس- منذ أغسطس 2012 وحتى الآن، ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في 30 أبريل 2017 حتى الآن.

وحصل الفريق مهاب مميش، على درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية وبكالوريوس العلوم البحرية من الكلية البحرية المصرية سنة 1971، ودورة هروب الغواصات للطوارئ، ودورة المعرفة العامة للغواصات، ودورة الأمن العسكري، ودرجة الماجستير في العلوم البحرية، ودورة متقدمة الحرب أكاديمية ناصر العسكرية العليا، ودرجة زمالة أكاديمية ناصر العسكرية العليا.

الميداليات والأوسمة

حصل الفريق مهاب مميش، على العديد من الميداليات والنوط والأوسمة، وهي ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، ونوط التدريب، وميدالية القوات البحرية المصرية، وميدالية تحرير سيناء، ونوط الواجب العسكري، وميدالية اليوبيل الفضي لتحرير سيناء، وميدالية 6 أكتوبر 1973، وميدالية اليوبيل الفضي للسادس من أكتوبر، وميدالية اليوبيل الفضي لثورة يوليو، وميدالية اليوبيل الذهبي لثورة يوليو، وميدالية ثورة 25 يناير، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى، وتم اختياره شخصية العام في العام البحري العالمي لعام 2017.

وترصد «بوابة أخبار اليوم» أبرز المهام الصعبة التي وكلت للفريق مهاب مميش، والتي نجح فيها بامتياز، وتمكن خلالها من وضع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على خريطة الاستثمار العالمية:

1- الانتهاء من أعمال الإنشاءات الخاصة بقناة السويس الجديدة وافتتاحها خلال عام واحد فقط.

2- توقيع اتفاقية بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وبين موانئ دبي العالمية، بما يضمن أن تتحول منطقة المشروع فى العين السخنة ، لإمتداداً للمنطقة الحرة لجبل على فى دبى ، بما يزيد من حجم التجارة الدولية.

3- عودة مرسيدس لمصر وتخصيص 50 ألف متر مربع لإقامة مصنع لتجميع السيارات، والصناعات المغذية لشركة مرسيدس بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بما يخدم مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبعمق الإنتاج المحلى.

4- نجاح المفاوضات بين الجانبين المصري والروسي بشأن إنشاء منطقة صناعية روسية في شرق بورسعيد التابعة للمنطقة الاقتصادية، وتقام على مساحة 5 كيلومتر مربع باستثمارات تبلغ 7 مليار دولار في شرق بورسعيد للصناعات اللوجستية، و سيتم تقسيم المنطقة على 3 مراحل للعمل بها، ليبدأ العمل أول 2018 المقبل, في المرحلة الأولى لنحو كيلومتر مربع حيث يعمل الجانب الروسي بالمنطقة كمطور صناعي، واستقبال الشركات والعالمية والمستثمرين خلال عامين.

5- إنشاء محطة صب جاف في ميناء الأدبية بطاقة 5.5 مليون طن خلال العام الحالي.

6- توقيع 5 اتفاقيات، مع الشركة البافارية الألمانية والمطور الصناعي في شرق بورسعيد لإنشاء 5 مصانع في المنطقة الصناعية مع حلول 2018 المقبل.

7- توقيع اتفاقيات وعقود تسويات مع 6 شركات استثمارية على مساحة 16.200 مليون متر مربع بالمنطقة الجنوبية لمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ن المصنع يوفر فرص عمل من 5 آلاف إلى 6 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة وينتج 830 ألف طن بلت و550 ألف طن حديد تسليح، وإنشاء مخزن للفحم، و مشروعين الأول لتجميع وتصنيع وسائل النقل الخفيفة والثاني إنشاء مصنع للمكرونة ومطحن قمح.

قيادة ناجحة للقوات البحرية

1- تأمين مسرح العمليات البحري والموانئ والمسطحات المائية والممرات البحرية والأهداف الإستراتيجية الموجودة بالبحر.

2- تأمين السواحل ومنصات الغاز والبترول حيث قامت القوات البحرية بقيادة الفريق مهاب مميش بتأمين 31 ميناء و96 منصة وحفار بترول في خليج السويس والبحر الأحمر ومكافحة أعمال التلوث البحري.

3- التصدي لمحاولات الإغارة علي المستودعات والموانئ؛ وخاصة موانئ البترول من قبل مجموعات من الخارجين عن القانون وتهديد حركة التجارة ونقل البضائع، حيث تنقل 95٪ من البضائع من وإلي مصر عبر الموانئ وتمكنت العناصر المدربة للقوات البحرية من تأمين هذه المواقع الإستراتيجية دون أن تتأثر حركة الإنتاج بها ودون أية خسائر للمنشآت.

4- تأمين العمل بمنصات الغاز وحمايتها إذ تمثل العصب الرئيس لشبكة إمداد الغاز للبيوت المصرية حيث أن منصات الغاز كانت مهددة بالتوقف بسبب حركة أجلاء الأجانب عن مصر عقب أحداث 25 يناير حيث ترك كثير من الخبراء الفنيين الأجانب أعمالهم بها خوفا علي حياتهم.

5- التعاون مع الجيش الثاني الميداني، وقوات حرس الحدود؛ لمنع أية أعمال تخريبية من شأنها تعطيل الملاحة في الممر المائي الدولي وقد شددت القوات البحرية إجراءات تأمين قناة السويس تحسبا لأية محاولات لتعطيل العمل بها وحذر الفريق مميش قائد القوات من أن امن قناة السويس خط احمر لأنها تمثل رافدا حيويا للدخل القومي والاقتصاد المصري.

6- تأمين مقرات الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في 189 لجنة ومقر في المحافظات والنقاط التي تتواجد بها قواعد بحرية وأبرزها الإسكندرية والبحر الأحمر كما شاركت في تأمين 102من لجان امتحانات الثانوية العامة في الإسكندرية.

7- تأمين شوارع المدينة ونشر الكمائن أثناء أحداث ما بعد الثورة بالتعاون مع المنطقة الشمالية العسكرية، وتنظيم دوريات تأمين والقبض على إعداد كبيرة من الخارجين على القانون، و احتواء المظاهرات الفئوية بشكل سلمي.

8- التصدي لعمليات الهجرة غير الشرعية؛ لحفظ الأمن وذلك بالتعاون مع المنطقة الشمالية العسكرية، حيث قامت القوات البحرية بقيادة الفريق مهاب مميش خلال الفترة من 2007 وحتى الآن بإحباط أكثر من 15 عملية هجرة غير شرعية، وإنقاذ ما يقرب من 733 فرداً.

9- تأمين المياه الإقليمية المصرية ضد أعمال القرصنة، فكل عمليات الاختطاف التي تمت كانت خارج المياه الإقليمية ولم تتم واحدة منها داخل حدود مصر.

10- تبني سياسات تعتمد علي الذات وكشف عن تعاون مشترك مع بعض الدول لتصنيع وحدات بحرية جديدة في الترسانات البحرية المصرية بشكل مشترك في حين تتولي الترسانات تصنيع وحدات كاملة بإنتاج مصري خالص.

11- اشتركت القوات البحرية في إجهاض العديد من عمليات تهريب السلاح والمخدرات التي قام بها ضعاف النفوس حينما وقع الانفلات الأمني خلال الفترة السابقة.