رئيس الوزراء يشهد توقيع 6 عقود بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومستثمرين ومطورين

بورسعيد – أحمد المحضر

شهد المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء اليوم، توقيع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، 6 عقود مع مستثمرين لتطوير وتنمية المنطقتين الشمالية والجنوبية للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ما بين مطورين ومستثمرين مصريين واجانب بحضور وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى ومحافظ البنك المركزي ووزير الشباب ووزيرة التضامن الاجتماعي ووزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ، وجاءت هذه العقود نتيجة التعاون الدائم بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ووزارة الاستثمار والتعاون الدولى.

من جانبه، أبدى اللواء عبد القادر درويش نائب رئيس الهيئة للمنطقة الشمالية، سعادته بتوقيع هذه العقود والتي تؤتي ثمارها للشعب المصري وبخاصة أهالي محافظة بورسعيد والاستفادة الكبرى لهم من مشروعات شرق بورسعيد الجديدة، مشيراً إلى نجاح المنطقة الاقتصادية في جذب المطور الصناعي المصري شركة بورسعيد للتنمية لتطوير مساحة 16 مليون متر مربع لتكون مركزاً صناعياً كبيراً مما يعد بمثابة إنجاز وفرصة ذهبية لأهالي منطقة القناة بشكل خاص والشباب المصري عامة في توفير فرص عمل كبيرة.
وأضاف اللواء درويش أن توقيع عقد شركة AOS الإماراتية يتناسق مع الغرض الرئيس الذي أنشئت المنطقة الاقتصادية من أجله وهو تكامل الأعمال من خلال ميناء ومن حوله مناطق لوجستية ذات قيمة مضافة وآخرى صناعية، فبتواجد محطة للصب الجاف ومصنع للسكر في المنطقة الصناعية، مما يساهم في خلق فرص عمل لكافة الفئات.
وأكد نائب رئيس الهيئة للمنطقة الشمالية أن توقيع عقود اليوم بين المنطقة وشركات عالمية كبرى يعد نجاحاً كبيراً لبداية وضعتها إدارة المنطقة، لافتاً إلى تلقي المنطقة الشمالية طلبات من المستثمرين لإقامة مشروعات في منطقة شرق بورسعيد، حيث التحرك في أكثر من اتجاه سواء في الصناعات واللوجستيات وكذلك الخدمات البحرية، والمقرر إنشاء مركز لوجيستي خلال العام المقبل بها.
من جانبه، قال اللواء محفوظ طه نائب رئيس الهيئة للمنطقة الجنوبية أن إنشاء الشركة المصرية الإماراتية للتنمية المتكاملة والمستدامة ( السخنة العالمية Sokhna World  ) لتنمية وتطوير وتحديث المنطقة الشمالية في العين السخنة والبالغ مساحتها 95 كم2 يعد أضخم وأكبر المشروعات المقامة بالمنطقة الاقتصادية، والذي بدوره يساهم في تحويل ميناء السخنة إلى ميناء محوري يتكامل مع المناطق الصناعية والعمرانية المؤهلة لجذب استثمارات محلية ودولية قد تصل إلى200 مليار دولار وخلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة.
وأضاف محفوظ أن هذه الشراكة تهدف إلى تطوير المنطقة وفقاً لأعلى المعايير الدولية لتصبح معياراً رئيسياً في تنمية المناطق الاقتصادية مقارنة بمثيلتها في العالم، من خلال إنشاء وتشغيل وصيانه بنية تحتية متخصصة، ومخطط عام يضمن عنقودية الصناعة، وإنشاء مدينة سكانية تغطي كافة المستويات، وإنشاء منطقة لوجستية ومخازن ونقاط توزيع فضلاً عن استقطاب الصناعات الخفيفة والمتوسطة.
على جانب آخر فإن توقيع عقد التنمية والتطوير لمساحة 5.5 كم2 مع تحالف المطورين الصناعيين (بولاريس – أرضك – سياك)، من أحد المشروعات الهامة بالمنطقة حيث يعتزم التحالف إلى إنشاء منطقة صناعية متكاملة ومتجانسة بيئياً على أحدث الأساليب العلمية في تنمية المناطق الاقتصادية، لتصبح منطقة جذب استثمارات عالمية ومحلي تعتمد على أساس التطور العلمي والصناعي العالمي لمحاكاة المناطق الصناعية المماثلة بالعالم، حيث يوفر المشروع استثمارات بإجمالي 3.5 مليار دولار و 50 ألف فرص عمل مباشرة وغير مباشرة، بالإضافة إلى الإتفاقية التأسيسية لإنشاء مشروع منطقة لوجيستية دولية في منطقة تيدا السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والصين بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وشركة كوسكو (أوروبا) المحدودة للشحن البحرى وشركة تيدا الصينية الأفريقية المحدودة للاستثمار علي مساحة 130 ألف متر مربع كمرحلة أولى بتكلفة استثمارية 25 مليون دولار و 350 فرص عمل مباشرة وغير مباشرة.
وتعد هذه الاتفاقية هي الخطوة الأولى في جذب ثالث أكبر خط ملاحي بالعالم، والذي يؤثر بشكل إيجابي على ميناء السخنة والموانئ المصرية في حركة التداول.