منشور «مركز الأشعة» بصفحة بورسعيد يغضب الأهالي.. والمحافظة: المعارضون «بتوع شهرة»

بورسعيد : زيزي ابراهيم

عبر عدد من أهالي محافظة بورسعيد، عن غضبهم من منشور الصفحة الرسمية للمحافظة، والذي يحذر فيه من انتقاد قرار المحافظ بإغلاق مركز بورسعيد للأشعة، مؤكدين أن منشور المحافظة يعد إهانة لأهلها.
وجاء في المنشور :”اعتبار كل من ينتقض قرار المحافظ بإغلاق المركز، بأنه يتاجر بألالام المرضى، أو لرغبة منه في الشهرة أو لأغراض انتخابية أو كمحاولة البعض اخفاء الحقائق وتشويهها”.
وشبه منشور المحافظة من ينتقد الأوضاع والقرار السالف ذكره، بمن قال عنهم الله سبحانه وتعالي في سورة الأنبياء “بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ”.

سبب المنشور
ويعتبر ذلك المنشور رد من المحافظة على الإنتقادات التي وجِهت إلى اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، بعد إغلاقه لمركز بورسعيد للأشعة، بدعوة بأنه يعاني من تدني الخدمة، وعدم توافر الكوادر المؤهلة به، بجانب توزيع أجهزته على المستشفيات الحكومية.
وأشار محافظ بورسعيد إلى أن الأجهزة بعد التبرع بها لمستشفيات بورسعيد الحكومية، يستفيد بها أهالي بورسعيد من رواد المستشفيات الحكومية، وذلك استكمالا لدعم المنظومة الصحية ببورسعيد، ولاسيما أنه بعد نحو شهرين سيخضع كل أهالي بورسعيد لمظلة التأمين الصحي.

المواطنون
وبمجرد أن أصدر المحافظ القرار، شهدت المحافظة حالة من الغضب، والاحتقان على صفحات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وقد أعرب الأهالي عن رفضهم لذلك، لأهمية ذلك المركز والفحوصات والأشعة التي يقدمها، على حد تعبيرهم.

وأعرب عدد من المواطنين على صفحاتهم الشخصية رفضهم لفكرة أن يتم اهانه أي مواطن ببورسعيد على صفحة المحافظة لمجرد أنه يعبر عن رأيه في الأوضاع الصحية أو قرارات المحافظ.

واستنكر الأهالي ما نشرته الصفحة الرسمية للمحافظة، والمفترض بها لنشر البيانات والتصريحات الرسمية فقط وليست مجال لإهانة الناس أو الدفاع عن قرار مسئول” _على حد وصف الأهالي_.

واستكمل أخرون: “ما تم كتابته على صفحة المحافظة يحمل سباب وتوبيخ واتهامات لكل من عارض القرار بشكل لا يرقى أن ينشر على صفحة رسمية لمحافظة بورسعيد، وتشعر أن من كتب هذا البيان عديم اللياقة واللباقة والخبرة ويصل إلى افتقادة لاداب مخاطبة الشعب البورسعيدي”.

موقف برلماني
ومن جانبه أعلن النائب أحمد فرغلي، عضو مجلس النواب عن محافظة بورسعيد على صفحته الشخصية على فيس بوك بأنه تقدم، بمذكرة للواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، بشأن إلغاء قراره الصادر بإيقاف وتصفية مركز بورسعيد للأشعة المقطعية.

ونشر” فرغلي” صورة ضوئية من الطلب الذي تقدم به لمحافظ بورسعيد

كما أعلن” فرغلي” في تصريحات صحفية له بأنه سيتحرك نيابيًا لإيقاف القرار، مشيرًا إلى أنه قام بالاتصال بعدد من الأستاذة والأطباء في تخصصات مختلفة لاستطلاع الرأي الفني والطبي ورفضوا بالإجماع فكرة غلق المركز.

كما أكد نائب بورسعيد في تصريحاته بأن مركز بورسعيد للأشعة من أوائل المراكز التي تعمل في مجال الأشعة بمنطقة القناة ودمياط والمركز الوحيد الذي يقوم بعمل الأشعة بالصبغة لمرضي الأورام ببورسعيد ويحتوي على أجهزة رنين مغناطيسي حديثة ويقوم بعمل التقارير الطبية من خلال ربط الجهاز بأساتذة اشعة من جامعة عين شمس التخصصي.

وأضاف أنه يسدد المركز قيمة الصيانة الشهرية والأفلام والصابغات بالدولار وبالرغم من ارتفاع الأسعار لم يرفع المركز أسعار الخدمات المقدمة للمواطن البورسعيدي ويستقبل حالات لا تتوفر الفحوصات المطلوبة لها بأي مركز آخر ببورسعيد أو دمياط وكذلك يقوم بعمل أشعة بالصبغة حيث أن الصبغة غير متوفرة الآن، بالمستشفيات الحكومية.

تابع “فرغلي” أن المركز قائم على الاكتفاء الذاتي ولا يحصل على أي إعانات من الدولة بل يقوم بسداد 15% من إجمالي الدخل لصالح وزارة المالية، وتكلفة نقل الجهاز وتجهيزات مكان جديد لاستقباله سيتكلف ما يقرب من 3 ملايين جنيه.

جدير بالذكر بأن هذه هي ليست الواقعة الأولى التي تشهدها محافظة بورسعيد في ذلك الصدد وتتسبب في غضب في الشارع بسبب تصريحات المسئولين، حيث سبقها الواقعة الشهيرة لمحافظ بورسعيد والتي تم تداولها من خلال انتشار فيديو له أثناء حديثه مع مواطن قد اعترض على ارتفاع أسعار السكر، فقام المحافظ بوصفه بأنه إخواني كما ظهر في الفيديو، ولكن بعد ذلك تم تداول فيديو آخر على صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك أوضح بأن المحافظ أمر مديري التموين بإصطحاب المواطن صاحب الشكوى لمنافذ التموين والتأكد من شكواه من عدمه لاتخاذ اللازم.