بالصور والفيديو…بورسعيدية تبتكر صناعة الإكسسوارات من عجينة السيراميك وتبدع في التصميمات

تقرير: زيزي إبراهيم

من منا لم يشكل أشكال بـ ” التين الصلصال ” وهو صغير، ولم يصمم شكل كرة أو عروسة بعجينة ” التين الصلصال” .

ولكن الوضع مع المبدعة

البورسعيدية” مريم إبراهيم درويش” أصبح مختلف، فقد ابتكرت عندما كبرت صناعة الإكسسوارات من عجينة ” السيراميك” والتي تصنعها في منزلها كأول بورسعيدية تمتهن ذلك المجال ، حيث إنها من تلك العجينة تشكل أروع السلاسل والخواتم وكافة أشكال الإكسسوارات ذات الألوان الذاهية من تصميمها.

انتقلت ” بورسعيد اليوم ” للقاء ” مريم درويش ” أول بورسعيدية تصنع الإكسسوارات من عجينة ” السيراميك ” لنجدها تمسك بيدها العجينة ، وتعكف بكافة حواسها على تشكيلها وحفر بداخلها حفر صغيرة، للتحول في النهاية بعد أن تجف إلى ما يشبه الوردة الجميلة، وذلك بإستخدام بعض الأدوات .

مكونات العجينة

” الناس مش فهماها بس هيجى يوم ويقدروا الفن” هكذا بدأت ” مريم درويش” صانعة الإكسسوارات من عجينة السيراميك حديثها مع ” بورسعيد اليوم”

وتابعت ” أنا أقوم بتصنيع عجينة السيراميك في منزلي ، وهي عبارة عن ” غرا أبيض ، ونشا، ومعلقة فازلين ، ومعلقة ملح ، ومعلقة خل”

واستكملت مريم ” عجينة السيراميك مختلفة تماما عن عجينة الفينو أو عجينة الصلصال الحراري ” مشيرة بأن عند الانتهاء من صناعة عجينة السيراميك تقوم بتلوينها بألوان الإكريليك المختلفة وذلك قبل أو بعد أن تجف حسب الألوان والتصميم”

التصميم

وعن الأشكال التي تقوم بتصميمها قالت ” مريم دوريش” أقوم برسم التصميم على ورقة خارجية ثم أقوم بتشكيل العجينة مثله، مؤكدة بأن كافة الإكسسوارات التي تنتجها من تصميمها ورسومتها هى، حيث إنها لا تلجأ إلى رسومات الكمبيوتر لأنها لا تستطع التقليد.

واستكملت صانعة إكسسوارات السيراميك “عقب الإنتهاء من تقطيع عجين السراميك وتصميم الشكل عليه أتركه يجف قرابة عشرة أيام أو أسبوعين ” ، ثم أقوم بعمل اللمسات الأخيرة مثل تعليق الدلاية في السلسلة أو الخرز ليصبح عقد جاهز.

الأدوات المستخدمة

وذكرت مريم درويش إنها تستخدم أدوات لصناعة ذلك النوع من الإكسسورات مثل القطاعات والتي تستخدمها في صناعة الهيكل الخارجي للعقد أو الخاتم ، بجانب إستخدام إسطنبات السليكون ، وأدوات الرسم والحفر على العجين .

وتابعت ” أحيانا أستخدم فن الديكوباج أيضا، وهو فن القص واللصق لعمل أشكال على الكوليهات أو السلاسل ، وأستخدم في ذلك النوع مناديل ورقية أو ورق شفاف ، ثم أقوم بتلوين الشكل “

إنتشار الصيني

واستدركت صانعة إكسسوارات السيراميك قائلة” للأسف الناس مش فاهمة النوع ده من الإكسسوارات، وفكراه بلاستيك أو مواد جاهزة وليس هاند ميد”

واستكملت مريم درويش” أهالي بورسعيد يقبلون على الإكسسوارات الأكسيديه وعلى الإكسسوارات والذهب الصيني ، ويحتاجون لوقت كبير لإستيعاب ذلك النوع المختلف من إكسسوارات السيراميك ، حيث أنهم يتخيلونه إكسسوارات من بلاستيك “

واختتمت مريم درويش أول بورسعيدية تستخدم عجينة السيراميك في صناعة الإكسسوارات قائلة ” الحمد لله زوجي وعائلتي وأصدقائي يشجعونني بشكل دائم ودائما معي في كل خطوة ، وأدعو الله أن يأتي اليوم والجميع يدرك جمال وإبداع صناعة الإكسسوارات من عجينة السيراميك “