مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصناعى جنوب بورسعيد يمنح بحيرة المنزلة قبلة الحياة.. رئيس سيناء للخدمات البترولية: معالجة 60 ألف متر مكعب يوميا.. اللواء هانى ذكى: المشروع يوفر 275 فرصة عمل مباشرة و700 غير مباشرة


بورسعيد – محمد فرج

· المشروع مصمم بتكنولوجيا توليد الطاقة ذاتيا وعدم إحتياجاتنا لربطه بالشبكة الكهربائية

· تأهيل البحيرة لمشروعات الإستزراع السمكى

· 285 مصنعا داخل المنطقة الصناعية

كشف اللواء هاني ذكي عمر، رئيس مجلس إدارة شركة سيناء للخدمات البترولية والتعدين “سسكو”، والعضو المنتدب للشركة المالكة لأكبر محطة معالجة لمياه الصرف الصناعى، أنهم بصدد إقامة مشروع لمعالجة مياه الصرف الصناعى جنوب بورسعيد، من المنتظر أن يمنح بحيرة المنزلة قبلة الحياة، إضافة إلى توفير العديد من فرص العمل، اليوم السابع التقت اللواء هاني ذكي عمر، وكان لنا معه هذا الحوار عن المشروع.

ما الفكرة التى دفعتكم لإنشاء محطة معالجة لمياه الصرف الصناعى ببورسعيد؟

الفكرة هى التوجيهات الرئاسية التى كانت بمثابة المبادرة الأولى التى قضت بضرورة إعادة بحيرة المنزلة لسابق عهدها والتعامل مع كل صور التعديات عليها وخاصة البيئية.

لماذا تحملتم الملف البيئى وأنتم شركة خدمات بترولية تابعة لوزارة البترول؟

قطاع البترول المصرى دأب أن يكون دائما فى طليعة المتفاعلين مع هموم الوطن وقضاياه، باعتبار أن منظور التنمية من وجهة نظر قطاع البترول ثقافة وأسلوب ونهج للأداء العام ولأن الملف البيئى أصبح فى حاجة ماسة وخاصة المنطقة الصناعية جنوب بورسعيد لمعالجة مياه صرف الأنشطة الصناعية الحالية والمستقبلية وعدم إعطاء الملف مايستحقه مع زيادة التوسع الصناعى يزيد من معدلات تلوث البحيرة والقضاء على الحياة البحرية كلها.

ما الهدف من إقامة مشروع أكبر محطة معالجة لمياه الصرف الصناعى بالمنطقة الصناعية؟

الهدف هو معالجة 60 ألف متر مكعب يوميا على مرحلتين الأولى منها معالجة 25 ألف متر مكعب يوميا تدخل الخدمة بالتزامن مع الاحتفال فى عيد تحرير سيناء 25 إبريل من العام القادم وبتكلفة استثمارية مليار و200 مليون جنيه.

والمرحلة الثانية بواقع 35 ألف متر مكعب يوميا تدخل الخدمة فى 30 سبتمبر من العام القادم بتكلفة استثمارية مليار و600 مليون جنيه لتصل التكلفة النهائية للمشروع 2 مليار و800 مليون جنيه.

كم عدد المصانع المنتجة داخل المنطقة الصناعية وغيرها المزمع إنشاؤها؟

هى 132 مصنعا و92 مصنعا تم توفيق أوضاعها نظرا لظروف مابعد ثورة يناير و61 مصنعا تحت الإنشاء ليصبح عددها 285 مصنعا، بالإضافة لـ118 مصنعا جارى العمل بهم للإنتهاء من إنشائهم خلال شهرى سبتمبر وأكتوبر 2017 على أن يدخلوا حيز التشغيل فى يناير وفبراير 2018 بجانب 200 مصنعا آخرين مزمع إنشائهم على مساحة 356 فدان تحت إشراف الهيئة العامة للتنمية الصناعية.

هل من المتوقع زيادة معالجة مياه الصرف الصناعى خلال الفترة الحالية والمستقبلية ؟

من المتوقع أن يكون تصريف 118 مصنعا تحت الإنشاء فضلا عن عدد المصانع التى ستقام على مساحة 356 فدان بما لايقل عن 15 ألف متر مكعب يوميا مع العلم أن مايتم تصريفه حاليا مابين 30 ألف لـ 35 ألف متر مكعب يوميا، ومن المتوقع أن تزداد كمية تلك التصريفات إلى مايزيد عن 50 ألف متر مكعب يوميا حال بدء تشغيل كامل لطاقة المصانع الحالية المزمع الإنتهاء من إنشائها.

كم فرصة عمل يوفرها المشروع العملاق لمعالجة مياه الصرف الصناعى ؟

المشروع يوفر 275 فرصة عمل مباشرة و700 فرصة عمل غير مباشرة حال إتمامه إعادة إحياء مهنة الصيد بالبحيرة بعدما اندثرت بالإضافة إلى تأهيل بحيرة المنزلة لإحتضان مشروعات الإستزراع السمكى التى تسعى الدولة للتوسع خلالها.

كيف تتم إقامة المشروع العملاق لمحطة معالجة مياه الصرف الصناعى؟

المشروع يتم إقامته من خلال النموذج المتعارف عليه بدول أمريكا الشمالية بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية فى مجال الحفاظ على البيئة وإسناد الأعمال المدنية والإنشائية لشركة المقاولون العرب بتكلفة قدرها 229 مليون جنيه.

ما التصميمات التى أستند إليها المشروع العملاق؟

المشروع مصمم بتكنولوجيا توليد الطاقة ذاتيا وعدم احتياجاتنا لربطه بالشبكة الكهربائية للمنطقة الصناعية باعتبار أن الطاقة المولدة منه تكفيه وتزيد بجانب إمداد مصانع المنطقة بالطاقة الكهربائية الزائدة عن حاجة محطة المعالجة أما المياه فمن المقرر إمداد الأنشطة الصناعية لاستخدام المياه باحتياجها للمياه صالحة الاستخدامات الصناعية كتصنيع الرخام وتصنيع البويات والتغليف والتى تعد من المشروعات الخدمية والتى تحرص عليها الدول المتقدمة.