نداء من شاب بورسعيدي وقع في براثن الادمان … ساعدوني في إدخالي مستشفي النفسية لعلاجي

منال الغراز

وجه الشاب ” مصطفي عطية عبد الحميد نداءا الي كل من اللواء “عادل الغضبان ” محافظ بورسعيد والدكتور عادل تعيلب وكيل وزارة الصحة لمتابعة حالته الإنسانية والتي تمثل مأساة بمعني الكلمة له فقد وقع في براثن الادمان … لم يجد من يمد له يد العون … وهذا الشاب يريد أن يخلصه الله مما ابتلاه ليعيش حياة طبيعية … فمن يعرفه يجده يعيش في هوان وفي عشة لاتعلو عن سطح الأرض سوى متر ونصف يزحف علي بطنه كي يدخل فيها … قمة امتهان الآدمية والإذلال الإنساني … هل نجد صدي لكلامنا عندكم بما عرفناه من الرحمة في قلوبكم ، وهل نأمل أن يتم علاجه في مستشفي الصحة النفسية ببورسعيد لنعيد الإنسانية المفقودة لشاب من أبناء بورسعيد ابتلي بمصيبة بالأدمان …
والصور التي تم تصويرها لمكان إقامة مصطفيى توضح حجم المأساة والتي يعيشها فمصطفي الشاب صاحب المأساة أضاع عمره في الادمان وعمره 35 سنة وعنوانه المنطقة السادسة عماره ٤١ شقه ٥ وهو يريد العلاج وعنده الرغبة في أن يعيش حياة غير الحياة البائسة التي يعيشها فهل يجد من يمد له يد العون.