2000 مريض يعانون من فيروس سى فى وحدة الكبد ببورسعيد

بورسعيد – محمد فرج

قال الدكتور حسين الزلاط استشارى وحدة الكبد بمستشفى الحميات والجهاز الهضمى ببورسعيد، إنه بذل مجهودا مضنيا من خلال كوادر شبابية من الأطباء للارتقاء بمنظومة العلاج داخل الوحدة، بالتنسيق مع الوحدة القومية للكبد، تمهيدا لافتتاح الوحدة رغم عدم الإمكانيات المادية.

وأضاف الزلاط ” بورسعيد اليوم “، أن هناك جنود مجهولة من رجال أهل الخير، ورجال الأعمال، قاموا من خلال تبرعاتهم بدفع ماكينة العمل الخيرى بالوحدة لرفع المعاناة عن كاهل المرضى الذين يعانون من فيروس “C ” والبالغ عددهم 2000 حالة.

وتابع الزلاط قائلا، أن وحدة الكبد بدأت بمتبرعين وبالتحديد جامعة بورسعيد، التى ساهمت بالعديد من الأجهزة، وخاصة جهاز B.C.R الذى يقدر تكلفته 500 ألف جنيه، وجهاز اليزا للكشف عن الأجسام المضادة، وجهاز للكيمياء للكشف عن وظائف الكبد، وجهاز C.B.C لفحص صورة الدم الكاملة لفيروس C””، وجهاز ليزر للكشف عن الأجسام المضادة لفيروس “B”.

و أكد الزلاط، على أن جميع المرضى كانوا يتم تحويلهم لإجراء التحاليل والفحوصات خارج الوحدة، ولكن بعد توافر هذه الأجهزة من قبل أصحاب القلوب الرحيمة نجحنا أن نقدم كافة الفحوصات والتحاليل على نفقة الدولة، وتقديم العلاج بالمجان وبدون مقابل للخدمة الطبية والعلاجية.

ومن جهة أخرى أكد الدكتور أمير المصرى نائب مدير وحدة الكبد لـ “اليوم السابع”، بأن المريض فيروس “C” يخضع قبل صرف العلاج إلى الفحوصات وتحاليل ما قبل صرف العلاج، للتأكد من عدم وجود أورام على الكبد، حتى يتسنى لنا القيام بصرف العلاج الذى يجعله يتماثل للعلاج.

وفى سياق متصل، أكد أمير، بأنه لدينا علاج على نفقة الدولة، وآخر نقدى للقادرين على نفقات العلاج والفحوصات والتحاليل كاملة. وأوضح أمير، أن المريض الذى يحضر لوحدة الكبد لابد أن لديه تحاليل تؤكد وتثبت وجود أجسام مضادة لفيروس “C” فى الدم، حتى نتمكن من إنهاء كافة إجراءات التحاليل والفحوصات.

وأشار أمير، إلى أن الوحدة تتكون من 7 أطباء من الكوادر الطبية الشبابية المتخصصة، أمثال الدكتورة شيماء السيد الخضرى، والدكتورة مروة إبراهيم، والدكتورة داليا مسعد سلطان، والدكتورة صفاء محمد النحاس، والدكتور أمير المصرى، والدكتورة إيمان السعيد عبد الكريم.

فيما أكد أمير، على أن نسبة الشفاء من فيروس C””، وخاصة بعد اكتشاف الأدوية الجديدة التى تعطى على مدار 3 شهور، تصل لـ 97% يحتى تماثلون للشفاء العاجل.