وزير التعليم: الثانوية 3 سنوات بدلا من واحدة.. وأولياء أمور: ده ظلم

كتب: هدير وهدان

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إنه سيتم تغيير اسم وشهادة الثانوية العامة، من شهادة “إتمام الدراسة” إلى “شهادة مصر”، وسيتم تقييم الطالب طوال الثلاث سنوات، وهي فترة دراسته بدلا من عام واحد.

وأوضح شوقي أن التقييم خلال الثلاث سنوات، سيكون جزءا منه قائما على مشروعات داخل المدرسة، والجزء الآخر سيكون عبارة عن أسئلة الاختيار من المتعدد، والتي لن يتدخل فيها أي عنصر بشري، وهو الأمر الذي دفع أولياء الأمور للدخول في حالة من السخط.

واستطلعت “الوطن” أراء أولياء الأمور بشأن النظام الجديد، حيث قالت عليا الجميلي، ولي أمر أحد طلاب الثانوية العامة، إن النظام الجديد، لا يعتبر تطويرا للمنظومة أو تغييرا للمناهج والمقررات الدراسية وطرق التدريس.

وأوضحت الجميلي، أن الرؤية الجديدة لا تتناسب مع المناهج الحالية أو أولياء أمور الطلاب، ولا تتناسب مع الرؤية التي يعتمد عليها نظام التقييم الجديد.

أما جيهان السيد، ولي أمر أحد الطلاب، قالت إن النظام الجديد للثانوية العامة، يمثل ضغطا على الطالب لمدة 3 سنوات، إضافة إلى كونه جهد عقلي كبير: “إحنا كنا قادرين على سنة لما نقدر على 3”.

وأكدت سلوى محمد، ولي أمر إحدى الطالبات، رفضها القاطع للنظام الجديد، قائلا: “ولادنا مش هيتجرب فيهم”، معتبرة أن النظام ظالم، لما يمثله من ضغط على أولياء الأمور في الدروس الخصوصية: “الكتب الخارجية نزلت وكلها حشو مناهج قبل الكتب المدرسية”.

وأعربت سوزان أحمد، ولي أمر أحد الطلاب، عن مخاوفها من النظام الجديد، الذي يمثل تطويرا للمنظومة التعليمية، لعدم تجهيز وإعداد المدارس الحكومية، من حيث الكثافات والمعامل والإنترنت والملاعب، بخلاف تغيير المناهج سواء المقررات الدراسية أو طرق التدريس.