حلبيه : لافرق بين المشجعات والمشجعين وجمعيهم تحت مسمى جمهور النادى المصرى المحترم

بورسعيد فاتن الشعبانى

شهد تمرين النادي المصري على الاستاد ، تواجد بعض مشجعات النادى المصرى واللاتى اطلقن على أنفسهن، اسم رابطة ” بنات الكيان الاخضر” في سابقة تُعد الأولى من نوعها في مصر وتواجدت الرابطه ، لمؤازرة فريق النادى المصرى البورسعيدى قبل مواجهة الزمالك بنصف نهائي كأس مصر، وهتفن بحماس للاعبين والعميد حسام حسن، مطالبينهم بالفوز بكأس مصر وشهد الاستاد حضوراً نسائياً لافتا للنظرمن الفتيات والسيدات من كبار السن والاسر البورسعيديه لتشجيع فريقهم ، حيث تجمع عددا كبيرا من مشجعات المصري يحملن البالونات والأعلام الخضراء ويهتفن للفريق مطالبين اللاعبين بالحصول على كأس مصر وقد شهد الملعب تجاوباً من الجمهور المتواجد والذي حرص جزءً كبيراً منه على التوجه للمدرج الموجود فيه الفتيات لمشاركة مشجعات المصري هتافاتهن. كانت صفحات التواصل الاجتماعي المهتمة بمتابعة أخبار النادي المصري قد شهدت دعوة من بعض الفتيات لنظيراتهن من مشجعات المصري للتجمع أمام احدى القرى السياحية المجاورة للاستاد قبل المران بنحو الساعة للذهاب معا فيما بعد لحضور المران ويقول المهندس سمير حلبيه رئيس مجلس ادارة النادى المصرى من المشرف ان يكون هناك مشجعات للنادى المصرى وهو جديد بالنسبه للنادى المصرى العريق ولا تفرقه بين الفتيات والشباب وجمعيهم جمهور النادى المصرى ومشجعين النادى المصرى ولهن نفس حقوق مشجع جمهورالمصرى وليس هناك اى تفرقه على الاطلاق وان مشجعات ومشجعين النادى المصرى تحت مسمى واحد جمهور المصرى ولا للتمييز والبنت زى الولد ولابد ان يكون هناك من يكون مسئول عن مشجعات النادى المصرى وهما دول جمهور النادى المصرى المحترم ويضيف المهندس سمير حلبيه انه يولى اهتماما بالغا بالرياضه النسائيه فى بورسعيد لجعل النادى مركزا لخدمة وتنمية البيئه المحيطه به وتلبية لرغبة المجتمع البورسعيدى عامة وجماهير النادى المصرى خاصة فى ان يكون النادى المصرى ناديا للالعاب الرياضه وليس كرة القدم فقط وتم ادخال عدد من الرياضات التى يمارسها الجنسين مثل الجمباز والكاراتيه والتايكوندو والجودو والتى حققت انجازا بالمشاركه فى بطوله الجمهوريه وحققت نتائج طيبه وتم انشاء اكاديميه لكرة القدم النسائيه ثم انشاء اكاديمية السباحه مع بداية فصل الصيف .

ويقول الدكتور علاء حامد عميد كلية التربيه الرياضه وعضو مجلس النادى المصرى .الكل فرحان ان يكون للنادى مشجعات من الجنس اللطيف ، ولكن انا مش شايفها كده لان للنادى مشجعات من الجنس اللطيف من زمان قوى وطول عمر حريم بورسعيد بيشجعوا النادى المصرى ولكن من البيوت ، الظاهره الجديده فى الموضوع هى ظهور المشجعات فى المدرجات وهذا شيء جميل لان وجود المشجعات سيحد بلا شك من السلوكيات الغير منضبطة خصوصا الألفاظ البذيئة ، ولكن انا ضد تعدد الروابط وتعدد الكيانات وارى ان ينتمى الجميع لكيان واحد فقط هو النادى المصرى ، ومجلس الاداره برئاسة المهندس سمير حلبيه يولى الرياضه والانشطة النسائية اهتماما كبيرا وكانت الاولويه فى انشاء الرياضات الجديده فى النادى للأنشطة التى يمارسها الرجال والسيدات مثل الجمباز والكاراتيه والجودو والسباحه وكرة اليد وهوكي الانزلاق وألعاب القوى وجميعها يمارسها الجنسين وتقول اسماء ابراهيم هدفنا من بنات الكيان تجميع البنات والعائلات مع بعض ونزلهن ومنخليش حد خايف انه يشجع والستات والبنات ينزلو لواحدهم عادي من غير خوف ونعرف ان بنات بورسعيد ب 100راجل واننا كلنا بنحب بورسعيد والمصري هنقف ضد اي حد يحاول يقرب منهم ..

ونعرفهم ان المصري وراه رجاله وبنات المصري دي اللي كانت بتدافع فى العدوان الثلاثي ونعرفهم اننا زينا زيهم وان الستات نصف المجتمع او المجتمع كله اصلا لانها هي الاساس وهي اللي بتربي الجيل ع حب ناديها وسنجتمع خلال الأيام القادمة بالريس خميس ( كبير مشجعي النادي المصري) والعربي زلزال ( أحد قيادات جماهير المصري) وقيادات ألتراس جرين إيجلز للتنسيق معهم، وسيكون للرابطة تيشيرتات موحدة وكارنيهات عضويه وتضيف اسماءاحدى مشجعات النادى المصرى من بنات الكيان الاخضر نشكر المهندس سمير حلبيه رئيس مجلس ادارة النادى المصرى على الانجازات الرائعه التى حققها النادى المصرى منذ توليه مسئولية مجلس المصرى كما نشكره على المستوى الرائع الذى وصل إليه فريق النادى المصرى فى المركز الرابع واهتمامه بالفريق وبالجهاز الفنى ونشكره على التعاقدات الجديدة . وتقول رحمه عبد الحميد انا بشجع النادي المصرى لانى اول لما فتحت عيني لقيت ابويا و اخويا بيشجعوا المصرى وهما السبب اني احب المصري انا بحس براحه والله ما كلام لما بخش النادي واطلب من ربنا التوفيق لفريق النادى المصرى و بطلب من المجلس والاداره و الاعبيه و العميد الكاس السنه دى يكون فى بورسعيد وقالت أسماء مصطفى ( أحد المؤسسات ) عندما رأينا تواجد مشجعات المصري بصفة دائمة جاءت لنا فكرة تأسيس الرابطة من أجل توحيد صف وصوت مشجعات وعاشقات النادي المصري وليكن لنا مكان محدد في المدرج يتجمع فيه عاشقات الكيان”. وترجع فكرة تأسيس الرابطة الى ثلاث فتيات من مشجعات الفريق البورسعيدي، هم أميرة محمود 17 عام (طالبة ثانوي) وأسماء ابراهيم 17 عام (طالبة بكلية تمريض) وأسماء مصطفى 23 عام (ربة منزل).

ويقول العربي الصوي الاب الروحي لمجموعة مشجعات الكيان الاخضر . ان انا رحبت بالفكره لان المصري مش حكر علي فئه معينه وان النادي المصري ملك لكل من هو بورسعيدي ومن حق السيدات والفتيات ان يكون لهن حق في تشجيع فريق بلدهم من اي مكان ومفيش فرق بين مشجع راجل او شاب ومشجعه بنت او سيده فالانتماء داخلنا كلنا وهذا نابع من حبنا وعشقنا لبلدنا الغاليه بورسعيد والانتماء للكيان شرف وفخر لأي بورسعيدي وبورسعيديه واحنا كشعب بورسعيدي كرزمت العشق لبلدنا توارثناها عن اجدادنا وجداتنا التى تصدوا معا رجل جنب سيده وشاب جنب فتاه لتصدي للعدوان الثلاثي علي بورسعيد حتي النصر واحنا امتداد لهم ويضيف ” العربى ” وانا كرجل قديم في التشجيع ولدي الخبره في التعامل مع المدرجات لاني مشجع وعضو في رابطة مشجعي منتخب مصر باعطى لمشجعات النادى المصرى من بنات الكيان الاخضر خبرتي في التشجيع وبعد كده هما يكملوا مسيرتهم.