الشباب‏..‏ قاطرة التنمية في بور سعيد


بورسعيد ــ محمد عباس

يعرف أبناء بورسعيد بالهمة والحماس الوطني الشهير‏,‏ والغيرة علي الوطن‏..‏ خاصة الشباب‏,‏ وقود التنمية بالمحافظة‏,‏ وهو ما جعل التجارب المشتركة الناجحة لمحافظة بورسعيد تتواصل مع مديرية الشباب والرياضة وبعض كليات جامعة بورسعيد لتشغيل الطلبة بالمشروعات الصيفية ومشروعات الخدمة العامة داخل مدينة بورسعيد والتي جاءت امتدادا لتجارب المحافظة السابقة في تشغيل الطلاب بمشروعات المنطقة الصناعية بالرسوة والمنطقة الحرة العامة‏(‏ الاستثمار‏)‏ في نهايات العام الدراسي المنقضي‏.‏

وأكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد إن المحافظة تولي الشباب خاصة طلاب المراحل الثانوية والجامعية الأهمية الأولي في جميع مشروعاتها التنموية في جميع المجالات مشيرا لمبادرات المحافظة غير المسبوقة علي مستوي الجمهورية في مجال تشغيل الشباب وفتح فرص العمل الدائمة والمؤقتة له طوال العام.
وأضاف في تصريحات لـ الأهرام المسائي أن المحافظة بادرت بتخصيص مساحات من أراضي شاطئ بورسعيد لمجموعات من الشباب لإقامة سلسلة من المطاعم والكافيتريات وهو ماساهم في تطوير الشاطئ وتحسين خدماته المؤداة لأهالي المدينة وضيوفها المصطافين من جميع أنحاء الجمهورية.
وأضح الغضبان أن المحافظة, استوعبت قطاعات كبيرة من طلاب الجامعة والمدارس الثانوية خلال الموسم الصيفي الحالي في بعض المشروعات المشتركة مع مديرية الأمن ومديرية الشباب والرياضة, حيث جري الاستعانة ببعضهم في مجالات الخدمة العامة.وكشف اللواء الغضبان عن النتائج الطيبة المبكرة لتجربة الربط بين مدارس التعليم الفني بالمحافظة ومجموعة المشروعات الصناعية الكبري القائمة بالمنطقة الصناعية جنوب الرسوة, والمنطقة الحرة العامة
( الاستثمار).. مشيرا لمتابعته اليومية لتطورات التجربة التي امتدت مع الكثيرين من طلبة المدارس الفنية بعد انتهاء العام الدراسي للموسم الصيفي الحالي.