تجاوزات في المصري رواتب بدون عمل .. وتعيينات قبل الانتخابات .. ونهب محتويات نادي غزل بورسعيد

محمد ياسين
بدأت إدارة النادي المصري طرق أبواب الانتخابات المقبلة بتعيينات جديدة لعاملين وشباب دون وجود مكان عمل لهم للاستفادة بهم خلال الحملة الانتخابية وللمحافظة على أعمال المقاولات الجديدة المقرر إنشاؤها بالنادي خلال المرحلة المقبلة وليكون هؤلاء سنبدأ للجنة المصري الحالية
وقامت أجهزة رقابية بالحصول على معلومات تفيد حدوث طرح مباشر لأعمال تمت بالنادي الإجتماعى تم تلافيها وتصويبها بثلاث مناقصات منها مناقصة لشركة صاحبها من أصدقاء لأعضاء باللجنة المعنية التي قامت بعمل أربع ملاعب نجيل صناعي بقيمة أعلى من الخامات الموجودة بالملاعب ومن النجيل الصناعي حتى قبل تعويم الجنيه
ورصدت الجهة الرقابية خللا بالميزانية العمومية تمثل في خطأ محاسبي في تقدير المديونيات التي على النادي والتي جعلت الميزانية تحقق 1.5مليون جنيه تقريبا بالمخالفة للحقيقة بعد تصحيح مديونيات لآخرين وهو الأمر الذي جعل الميزانية العمومية تحتاج إلى إعادة طرحها من جديد للموافقة عليها من عدمه
وكانت مرتبات العاملين داخل النادي المصري قبل تعيين الإدارة الحالية نحو 85ألف جنيه شهرياً ارتفعت في عهد المجلس الحالي إلى ما يقرب من 485 ألف جنيه بزيادة 400 ألف جنيه لعاملين معظمهم بلا عمل وهو ما يحمل النادي نفقات وأعباء ماليه جديدة لا تناسب افتتاح المقر الحالي للنادي بحي الضواحي
وقامت الجهة الرقابية برصد أرقام جديدة لا تناسب العمل المبذول بالنادي ووجود فروقات في المرتبات بين العاملين مما أحدث شرخا بينهم بسبب المجاملات واستئثار مجموعة من المقربين للجنة النادي بمرتبات تزيد على زملائهم بمبلغ 500 جنيه لكل موظف جديد وقامت لجنة المصري بصرف مرتبات لجهاز الناشئين
بالرغم من عدم وجود جهاز حتى الآن مما جعل هناك تذمرا بين المدربين المزمع عملهم بالنادي وبين من قبض راتبه ليحدث شرخ كبيرتين المدربين وصل إلى حد الاتهامات داخل قطاع غير موجود على ارض الواقع
ورصدت الجهة الرقابية مبلغ 35مليون جنيه قيمة الدعم الذي حصلت عليه لجنة المصري المعينة منها 22 مليونا في عام 2016 وحده
والباقي في الفترة من أول مارس 2015 حتى 31/12/2015
والفترة الثانية من 1يناير2017 وحتى 31مايو2017-06-03 الذي لم يتبرع شخص منهم بمليم للنادي طبقا لما هو واضح بالميزانية العمومية وحصل رئيس اللجنة على قيمة سلفه قدمها للنادي فور تعيينه وفى أول غيث من المحافظ حصل رئيس اللجنة على المبلغ الذي دفعه مرة واحدة في حين قام رؤساء سابقون بالنادي بدفع أموالهم للنادي خاصة المرحوم سيد متولي وعبد الوهاب قوطة وكامل أبو على يتذكرها جماهير بورسعيد
ومن ناحية أخرى مازالت مشكلة نادي غزل بورسعيد الذي حصل المصري عليه بالقرار رقم 40 يمثل مشكله وعبئا ثقيلا على النادي ككيان سيتحمل مشاكله في حاله قرار من محكمة مجالس الدولة بوقف قرار المحافظ وتحول نادي غزل بورسعيد إلى منشأة للسلب
والنهب وسرقة كابلات كهربائية ومفروشات وأثاث لنادي غزل بورسعيد
وقام محامى النادي بحصر التلفيات والأثاث والأصول التي تم إتلافها بعمل محضر فى قسم شرطة الضواحي وطلبت النيابة تحريات الشرطة وتقدير قيمة التلفيات
وكان اللواء عادل الغضبان قد أصدر القرار رقم 137لسنة2017 بحصر وتسليم أثاث وممتلكات نادي غزل بورسعيد وحفظها في مكان آمن إلا أن رئيس اللجنة المعنية أسرع بالهدم والإزالة دون وجود ترخيص
الأمر الذي أدى إلى استغاثات من نادي غزل بورسعيد إلى الشركة القبضة ووزارة الصناعة صاحبة الحق في منشآت النادي وأثاثه وأصوله التي كانت موجودة واختفت من النادي
نقلاً عن الأهرام المسائي بقلم /محمد ياسين