جمارك بورسعيد تسلم المستوردين الإفراج النهائى عن السيارات المحتجزة

أحمد شوقى

أفرجت جمارك ميناء بورسعيد، عن 5 رسائل سيارات بشكل نهائي؛ بعد وصول خطابات من عدد من الموانئ الأوروبية تؤكد فيها أن هذه الرسائل تم شحنها منها؛ ما يدعم ادعاء المستوردين أن هذه السيارات أوروبية المنشأ ومن ثم يستحقون التخفيضات الجمركية بموجب اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية.

وكانت مصلحة الجمارك قد احتجزت العديد من رسائل السيارات؛ لتشديد إجراءات الفحص الجمركي بعد اكتشاف محاولة للتهرب من دفع الرسوم الجمركية من جانب أحد المستوردين؛ بعد زعمه أن السيارات أوروبية المنشأ على خلاف الحقيقة.

وبعد التأكد من صحة المستندات الخاصة بهذه الرسائل تم الإفراج عن السيارات دون تسليم المستوردين مستندات الإفراج النهائي؛ لحين مراسلة الموانئ الأوروبية للاستعلام عما إذا كان قد تم الشحن منها من عدمه.

وقال أحد المستوردين إن كل الردود من الموانئ الأوروبية وصلت بالفعل ومن ثم سلمت إدارة الجمارك للمستوردين أوراق الإفراج النهائي لتمكينهم من التصرف في سياراتهم؛ بعد نحو شهرين من استيرادها وتخزينها دون قدرة على بيعها.

وأوضح أن جمارك بورسعيد خففت خلال الأيام الماضية من التشديدات التى كانت مفروضة على عمليات فحص رسائل السيارات أوروبية المنشأ؛ لكن استثنى من ذلك المستوردين الذين تدور حولهم الشكوك فقط؛ والذين تم ضبط مخالفات في الأوراق الخاصة بشحناتهم.

وأضاف أن المصلحة لديها ما يشبه القائمة السوداء بأسماء المستوردين الذين تحاصرهم شبهات التهرب الجمركي؛ لكن هذه الأسماء غير معلنة؛ بحيث يتم تشديد إجراءات فحص جميع الرسائل الخاصة بهم، كما تطبق عليهم إجراءات إفراج خاصة؛ بحيث يقومون بدفع كل الرسوم الجمركية المستحقة على السيارات دون تخفيضات؛ وبعد التأكد من صحة استحقاقها للتخفيضات على السيارات الأوروبية يتم رد قيمتها إليهم.

ولفت إلى أن تأخر إجراءات الفحص على الشحنات التي تم حجزها من قبل الجمارك خلال الفترة الماضية تسبب في خسائر للمستوردين تتعلق بغرامات الأرضيات في الموانئ، فضلًا عن خسائر تتعلق بتقلبات اسعار الصرف.

وأوضح أن شحنة السيارات الخاصة به تشمل كيا سبورتاج وقد تم التعاقد عليها قبل التعويم بسعر 19,5 جنيه للدولار؛ لكنه سيضطر لبيعها بالأسعار السائدة في السوق حاليا مما سيلحق به خسائر كبيرة بسبب انخفاض الدولار الجمركى ودولار الاستيراد حاليا، إلى جانب تخفيضات التجار والموزعين.