كارثة بيئية جديدة على شاطئ بورسعيد .. العثور على كميات كبيرة من الطيور المهاجرة المقتولة بغرض التحنيط

كتب : محمود هدية

عثر صباح اليوم عدد من المواطنين على كميات كبيرة من الأكياس ، وجد بداخلها انواع مختلفة من الطيور فى كارثة بيئية جديدة يشهدها شاطئ محافظة بورسعيد ، حيث إنتشرت هذة الأكياس على مسافة كبيرة إبتداء من خلف نادى الصيف وحتى المركب العائم .

وعلى الفور تم الإتصال بوزارة البيئة وتحركوا على سريعاً إلى شاطئ بورسعيد حيث عثروا بالفعل على كيمات كبيرة من الطيور المهاجرة مثل الفلامنجو وابو معلقة و لقالق بيضاء ، وجوارح و طيور خواضة ، وغيرها من الطيور و بفتح الأكياس اتضح ان الطيور تم تفريغها من الداخل و محفوظه بشكل يوحي انها قتلت بغرض التحنيط ، حيث كانت ملفوفة داخل أكياس من القماش وبها علامات وتواريخ باللغة المالطية (Marzu = March = مارس ) ، وذلك قد يدل علي تورط صيادين من مالطا في هذه الجريمة

وأشيرت اًصابع الإتهام لمرتكبى تلك الواقعة إلى مواطنين من دول مالطا ، نظراً لشهرتهم فى إرتكاب تلك الجرائم وحيث انها نفس طريقتهم فى حفظ الطيور لحين تحنيطها .

و توقع البعض ان عمليه تهريب تلك الطيور كانت تتم عن إحد المراكب فى البحر ولأسباب غير معلومة تم حدفها فى البحر ، و معظم الأنواع التي تم رصدها ممنوع صيدها دوليا ومحليا، ولكن يأتي العديد من الصيادين من دول متعددة ليمارسون الصيد الممنوع في بعض الأماكن التي يصعب بها تنفيذ القوانين والتعليمات، مع العلم أن بحيرة ناصر من أهم الوجهات لهؤلاء الصيادين .

وطالب عدد كبير من المواطنين فى بورسعيد وبالتحديد المهتمين بالطيور المهاجرة بضرورة ضبط مرتكبى تلك الواقعة فى اسرع وقت ، وان يكون هناك اجرئات حاسمه ناحية تلك التجارة ، وان يكون هناك تنسيق بين وزارة البيئة و حرس السواحل لظبط المهربين .