الفنان المسرحي البورسعيدي احمد مجاهد : ترقبوا باكورة إنتاج ورشة شباب فرقة بورسعيد القومية المسرحية عرض ” مأساة الملك ” لشكسبير

 

منال الغراز

تجري حاليا بروفات مكثفة للعرض المسرحي ” مأساة الملك ” لشكسبير وهو باكورة اعمال المرحلة الاولي للورشة الفنية لشباب فرقة بورسعيد القومية المسرحية ، والتي بدأت في النصف الثاني من شهر فبراير الماضي ، وضمت حوالي 22 شاب تقدموا ليتعلموا التمثيل المسرحي ، في تلك الورشة والتي استمرت مايقارب 3 شهور تم خلالها إعدادهم من خلال برنامج تدريب وتأهيل مكثف لإعداد الممثل من حيث الأداء والحركة عن طريق محاضرات نظرية وتدريبات وتمارين عملية خاصة بإعداد الممثل ، وقد انتهت المرحلة الأولى للورشة بالعرض المسرحي مأساه الملك عن روايه الكاتب وليم شكسبير ” الملك لير ” . وعن العرض المسرحي يشير الفنان والممثل البورسعيدي ” أحمد مجاهد ” هذا العمل ” مأساة الملك” من رؤيتي واخراجي ، وإشراف عام إبراهيم فهمى رئيس قسم المسرح ، وللعلم إن هذا العرض بدون إنتاج وبالجهود الذاتية ، دراما حركيه ” كريم مصطفى ” ، أضاءة ” حسين عز الدين ” ، موسيقى ” أحمد عبد الفتاح ” ، ديكور ” مجدي نجم ” ، وأبطال العرض ” رانيا يوسف ” في دور الملكة ، ” محمد خالد ” في دور المهرج ، ” محمد مجاهد ” في دور كبير الأساقفة ، ” سيد عزت ” في دور الوزير ، ” مؤمن البدري ” في دور الإبن الأكبر ، ” أحمد أبو زيد ” في دور الإبن الأصغر ، ” زياد محمد ” في دور رئيس الشرطة ، ” أحمد جابر ” و ” أحمد عادل ” حاشية الملك واقوم ببطولة العرض في دور ” الملك لير ” ويتابع ” مجاهد ” مأساة الملك تتناول قضيه جحود الأبناء ، نفس الفكره المستوحاة من قصة الملك ” لير ” ، ولكن بدلا من ال 3 بنات ولدين ، وهناك ربط غير مباشر وإسقاط على الأحداث الحالية ، والفتره العصيبة التي تمر بها البلد من 2010 والى الآن ، وربط بين دراما شكسبير وما يحدث الآن في العصر الحديث وما يعانيه الشعب من فقر وجوع لذلك كان التركيز في السينوغرافيا على التجريد وليس التجريب معتمدا على بعض مناهج مدرسة المسرح الفقير .