مكتبة مصر العامة ببورسعيد تدين حوادث الارهاب في الغربية والاسكندرية وتوقف أنشطتها الفنية لمدة ثلاثة أيام تضامنا مع مصابي الوطن

كتبت : منال محمد الغراز

تعلن مكتبة مصر العامة ببورسعيد عن إدانتها وإستنكارها الشديد للتفجير الإرهابي بالكنائس بمحافظتي الغربية والاسكندرية ، وتؤكد أن هذه الهجمات الشرسة التي تستهدف دور العبادة وقتل الأبرياء هي أعمال إجرامية تخالف تعاليم الدين الإسلامي وكل الأديان الذي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها ، وتندرج تحت سلسلة الجرائم ضد البشرية وتؤكد أن الإرهاب لادين له .
كما تؤكد مكتبة مصر العامة ببورسعيد تضامنها الكامل مع الكنيسة المصرية ذات المواقف الوطنية ومع جميع الإخوة المسيحيين في مواجهة هذا الاستهداف الإرهابي، وكذلك ضحايا الاستهداف الإرهابي من أبناء الشرطة ،فالكل أبناء لهذا الوطن ونتاج هذا النسيج المشترك للوحدة الوطنية ..
وإذ تدين مكتبة مصر العامة ببورسعيد هذا الهجوم الآثم فإنها تعرب عن خالص تعازيها لقداسة البابا ” تواضروس الثاني” ولأسر الضحايا وللشعب المصري بجميع فئاته، متمنية الشفاء العاجل للمصابين والجرحي .
وتؤكد المكتبة انها سوف تستمر في أداء رسالتها التثقيفية والتنويرية لمحاربة طيور الظلام الذين يستهدفون جر بلادنا الي عصور الظلام ، وعصور التخلف والوقيعة بين أبناء الوطن الواحد ، والذين لم يمنعهم ذكري اليوم الذي تحتفل بأحد السعد، واصروا أن يشوهوا هذا اليوم والذي تقام فيه الاحتفالات في كل بيت مصري لافرق فيه بين المسلم والمسيحي لقتل الفرحة بذكري هذا اليوم في النفوس ، وتضامنا مع أحزان الوطن في مصابه الأليم سوف يتم إلغاء كافة الأنشطة الفنية بالمكتبة …
تحيا الوحدة الوطنية … الإرهاب لادين له …. تحيا مصر ..