يوم مفتوح يناقش ” السياحه و مواجهة تحديات العنف و الارهاب ” ببورسعيد

كتبت سماح حامد
فى اطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات باليات تنشيط السياحة عقد مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع مدرسة بورسعيد الثانوية الفندقية يوم مفتوح لمناقشة ” السياحة و مواجهة تحديات العنف الارهاب ” لعرض الرؤى المختلفة للشباب حول مستقبل السياحة ، و اثر العنف و الارهاب على مستقبلهم بالعمل السياحى و الفندقى بصورة واضحة و ايضا اهم اليات مواجهة هذا التحدى الذى يمثل ابرز واهم الأسباب التي تزعزع ثقة المستثمرين الأجانب والمحليين بالقطاع السياحي , وصرحت الاستاذة مرفت الخولى مدير مجمع اعلام بورسعيد ان فعاليات اليوم جاءت ضمن مبادرة ” احترم عالمى ” لمناقشة اهم المشكلات التى تواجه قطاع السياحة الذى يعد احد أهم مصادر الدخل القومي و فى سياق متصل اكدت الدكتورة زينب السماحى استاذ بجامعة بورسعيد ان العنف يعتبر إحدى الظواهر المجتمعيّة المنتشرة في غالبيّة مناطق العالم، ولا تقتصر على فئة عمريّة معينة، و وتكثر النتائج السلبية التي يعتبر العنف سبباً رئيسياً فيها مثل التخريب والتدمير والانتحار والقتل وغيرها، وللعنف العديد من الأشكال فهناك اللفظي والجنسي والأسري والعنف في المدارس و الذى يؤدى بدوره لظهور مشكلات اجتماعية تؤثر على كافة مجالات التنمية
ومن جانبها تحدث الاستاذ ايهاب الدسوقى رئيس جمعية اصدقاء البيئة مشيرا الى ان الإرهاب بجميع أشكاله وتوجهاته يعد نتيجه طبيعية لممارسات العنف فأينما حل الإرهاب والفوضى والاضطرابات السياسية رحلت السياحة , حيث أصبحت السياحة في السنوات الأخيرة هدف سهل للإرهاب العابر للحدود الوطنية , يتم اختيارها دائماً كأداة للابتزاز ووسيلة للضغط على الحكومات والأنظمة السياسية من جهة , وعلى المجتمع من خلال حرمانه من موارد اقتصادية ضرورية لمحاربة البطالة والفقر من جهة أخرى و تم التأكيد خلال الندوة على اهمية تطوير الخريطة السياحية لمحافظة بورسعيد لما تحظى به من مقومات تجعلها فى المقدمه و قام الاستاذ محمد عادل مدير ادارة المشاركة المجتمعية بمديرية التربية والتعليم بسرد بعض القصص العظيمة لابطال بورسعيد و نضال شعب بورسعيد و الذى لابد ان يعرض فى بانوراما ليعرفه الاجيال .
كما اضاف الاستاذ انتصار رخا الاخصائى الاجتماعى بالمدرسة بان فريق اتحاد الطلاب بالمدرسة بقيادة اسرة التربية الاجتماعية قام بعرض لوحات ارشادية تعبر عن دور الشباب فى مواجهة العنف و قيامهم بدور رائد فى التوعية بخطورة الارهاب و انتشار الشائعات المغرضة و تم التأكيد على اهمية السياحة الداخلية و الدور الايجابى الذى يجب ان يقوم به الشباب من خلال الانشطة الطلابية للترويج لاهم المعالم السياحية فى بورسعيد و المحافظات الاخرى .