مجمع اعلام بورسعيد يواصل برنامج الاحتفال بعيد بورسعيد القومى بندوة ” بورسعيد 56 .. حكاية شعب “

received_1807982026128184

كتبت سماح حامد

عقد مركز النيل للإعلام ببورسعيد بالتعاون مع جمعية اصدقاء البيئة ندوة بعنوان ” بورسعيد 56 .. حكاية شعب ” بمدرسة بورسعيد الاعدادية بنين و ذلك ضمن فعاليات مبادرة احترم عالمى بمشاركة ادارة المشاركة المجتمعية .
حيث صرحت الاعلامية مرفت الخولى مدير مجمع اعلام بورسعيد ان تنشئة الجيل الجديد على احترام المناسبات الوطنية هى اهم اهداف المبادرة حيث ينبثق عنها اعلاء قيم المواطنة و الانتماء و ان المجمع يواصل الاحتفال بعيد بورسعيد القومى طوال شهر ديسمبر الحالى .
و افتتح الاستاذ محمود عبد الجليل مدير المدرسة الندوة مؤكدا على حرص ادارة المدرسة دائما على المشاركة فى مثل هذه المبادرات التى تدعو لرفع وعى الطلاب باهم الاخلاقيات الايجابية و الحرص على حب الوطن و، واضاف الاستاذ ايهاب الدسوقى رئيس جمعية اصدقاء البيئة ان بورسعيد تحتفل هذا العام بالذكري الستين لانتصار الارادة المصرية في معركة مصر ضد العدوان الثلاثي الذي استهدفها عام 1956. ويعد 23 ديسمبر رمزا للارادة والكرامة المصرية .. ففي معركة بورسعيد الباسلة . استطاع شعبها ان يصمد أمام جيوش دول ثلاث هي انجلترا وفرنسا وإسرائيل واستطاع بصلابته أن يؤكد دور الانسان المصري العظيم .مؤكدا على اهمية ابراز القدوة من ابطالنا العظماء أمثالالشهيدنبيل منصور والفدائية زينب الكفراوى و البطل محمد مهران وغيرهم من النماذج التى يذخر بها تاريخ بورسعيد .
ومن جانبه تحدث الاستاذ محمد عادل مبروك مدير ادارة المشاركة المجتمعية عن التطور التايخى لمحافظة بورسعيد حيث لعب الموقع الجغرافي لها دوراً هاماً، لأنها تقع في تقاطع الطرق التاريخية بين الشرق والغرب على قمة قناة السويس، وظل تاريخها متأثراً بتاريخ مصر متفاعلاً مع الأحداث الوطنية، ويؤكد ذلك الاحتلال البريطاني منذ عام 1882 حتى تاريخ الجلاء عن أرض مصر عام 1956، فكان العدوان الثلاثي على مصر والذي برز فيه دور بورسعيد الفدائي وتم إجلاء المعتدين في 23 ديسمبر 1956 وأعتبر هذا اليوم هو العيد القومي للمحافظة، وتوالت الأحداث حتى نصر أكتوبر 1973 .
وتلا ذلك محاضرة لفضيلة الشيخ ابراهيم لطفى عميد بيت العائلة ببورسعيد إن مفهوم المواطنة هو تعبير عن الولاء والانتماء، من خلال تعبيرات قولية وسلوكية تبرز جانب الاتصال بالكينونة التي تتسم بالعديد من الخصائص والسمات التي تميزها عن غيرها، وهي تتفاوت من حيث أفضلية بعضها على بعضها، فتتأطر بذلك ضمن نطاق غير واضح المعالم، وقابل للتغير في بعض عناصره إن لم يكن في جميعها.
و اكد على ان جميع الاديان تدعو للتسامح و احترام المواطنة لأن الولاء بلا دين يسهل معه تحويل هذا الولاء المبالغ فيه إلى سلعة يقتضى بها الغرض، فمن يدفع أكثر، فسيباع الوطن له، لكن الولاء الديني يبقى ضابطًا للإنسان، حافظًا له من المزايدة والتسليع، وبيع مصالح بلده وقومه لمصلحة خاصة.
و تمت التوصية بانه لابد من غرس المصداقية القائمة على الوعي والثقافة والممارسة، من أجل تحقيق المواطنة الرشيدة الكفيلة بتعزيز التنمية في المجتمع في مختلف نطاق تفاعلاته، ولابد أيضًا من تحقيق المواطنة الإيجابية، ومن جانب آخر، فلابد من تعزيز ثقافة المواطنة، من خلال ما تقرره جميع الاديان من دلالات تعبر عن التعلق بالوطن والدعاء له ومحبته، مع ضرورة الاستغلال الإيجابي للتعددية الأيديولوجية في المجتمع بتهذيبها، واستثمار تنوعها، من خلال تحقيق خلق الانسجام المتوائم، هذا بالإضافة إلى الاستفادة من التجربة العتيدة الممتدة لأمة الإسلام في معالجة مفهوم المواطنة، من خلال تطويرها وفق متطلبات العصر في ظل تسارع المدنية والحداثة، وما يفرضه شكل الدولة المعاصر من قوانين وتشريعات.
واختتمت الندوة بمسابقة لحظية حول تاريخ محافظة بورسعيد و توزيع هدايا رمزية مهداة من جمعية اصدقاء البيئة .