«عشماوي» يروي قصة متهم قاوم الشنق 15 دقيقة .. ويبكي على الهواء لأول مرة .. ويكشف سر وجود 8 شهود على الإعدام

751

إسلام الطوانسي

-متهم قاوم المشنقة 15 دقيقة كاملة
-تمنيت تنفيذ حكم الإعدام على «حبارة» بنفسي
-يبكي علي الهواء بعد تنفيذه 1070 حالة إعدام
-«عشماوي» يستخدم أدوات الإعدام على الهواء .. ويكشف سر الـ «8 شهود»

كشف حسين قرني الشهير بـ”عشماوي” منفذ أحكام الإعدام القانوني، عن أصعب حكم إعدام قام بتنفيذه على الإطلاق، والذي اضطره للتدخل بصورة مباشرة للتعامل مع المتهم لتنفيذ الحكم.

وقال حسين في حواره ببرنامج «الحياة اليوم» على قناة «الحياة»، إن الحكم كان سيتم تنفيذه على متهم من لاعبي كمال الأجسام وكان ضخم الجثة، وأثناء تكتيفه قطع أكثر من سير مصنوع من الجلد المخصص بتقييد المتهمين، ما اضطره للاستعانة بسلسلة من الحديد للتمكن من تقييد المتهم.

وأضاف عشماوي، أنه عقب تقييد المتهم، استمر في المقاومة لمدة 15 دقيقة كاملة، بعد لف الحبل حول رقبته وتعلقه في الهواء، الأمر الذي اضطره للتدخل وسحب أقدام المتهم من أسفل كي يتم الإعدام بكسر رقبته.

فيما عبر عشماوي، عن أسفه لعدم إعدام عادل حبارة بنفسه، قائلا:« إنني تمنيت أن أقوم بإعدام عادل حبارة بنفسي، وأى شخص من فصيلة حبارة ممن يمتلكون فكرا دمويا».

وأضاف عشماوي، أنه كان مساعدا لمنفذ الإعدام منذ عام 1980، وعمل بتنفيذ أحكام الإعدام بداية من عام 1990.

وأكد قرني أنه يحب عمله جدا، وذلك لأنه يطبق شرع الله في الأرض، كما أنه يقوم باجتثاث بعض الأشخاص الذين يؤذون البشر ويسعون في الأرض فسادا.

ولأول مرة بكى عشماوي على الهواء وذلك أثناء حديثه عن ضحايا التفجير الإرهابي الذي وقع بكنيسة البطرسية بالعباسية، والذي أسفر عنه وفاة 25 شهيدا.

وقال عشماوي، إنه لأول مرة بكى في حياته كان يوم الأحد الذي وقع فيه تفجير الكنيسة البطرسية، من هول المشهد ومن شدة ألم الأمهات التي ماتت بناتها، لافتا إلى أنه لم يتحمل المشهد على الإطلاق.

وتابع باكيا:«أنا بكيت وببكي عليهم، حرام، أنا نفذت حكم على 1070 حالة مبكتش، لكن بكيت على اللي ماتوا وهما بيصلوا».

وأكد عشماوي، انه من أهالي الزاوية الحمراء والتي نصف أهاليها من المسيحيين، مشيرا إلي أنه لم ير أى سوء منهم على الإطلاق، بل جميعهم يمثلون سماحة الدين.

وفي خلال حواره، عرض عشماوي على الهواء، الأدوات التي يتم استخدامها في تنفيذ أحكام الإعدام، لافتا إلى أن الأدوات التي يستخدمها تظهر في اللقطات السينمائية.

واستعرض “عشماوي”، مجموعة من الحبال المعقودة بطريقة احترافية، التي يتم لفها حول رقبة المتهم، كما يتم تقييد أيدي المتهم بأحزمة معينة لمنعه من الحركة.

وأضاف “عشماوي”، أن المتهم يتم إحضاره وسط 8 من الشهود المكلفين من الدولة، وبينهم واعظ ديني، يلقن المتهم الشهادتين ويقرأ عليه كلمات التوبة، وبعدها يتم سؤال المتهم عن أى شيء يرغب فيه شرط ألا يعطل تنفيذ الحكم، وبعدها يتم تنفيذ الحكم مباشرة.