بالفيديو..بيان حزب الحركة الوطنية عن دعوات 11 فبراير.. ” ندوات جماهيرية في كل المحافظات ..التصدى لدعوات التخريب ليس مسئولية الجيش…وسبب الأزمة الاقتصادية الأربع سنوات الماضية”

received_1211095035596575

كتبت : زيزي إبراهيم

أصدر حزب الحركة الوطنية بيان إعلامي لإعلان موقفه ورأيه في دعوات التظاهر ليوم 11 فبراير ، وألقت البيان باسم الحزب المستشارة نجلاء هلال أمينة لجنة المرأة بالحزب على مستوى الجمهورية وأمين الحزب ببورسعيد

“خطر داهم”
جاء في البيان ” حزب الحركة الوطنية يستشعر المخاطر التي تحاك بالبلاد والمؤمرات التي تتعرض لها مصر من الداخل والخارج والتي تسعي إلى نشر الفوضى والخراب وتحاول الوقيعة بين الشعب والقوات المسلحة مستغليين في ذلك الظروف الإقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد”

” مؤتمرات في كل المحافظات”
وتابع بيان الحركة الوطنية ” قرر الحزب عقد عدة مؤتمرات جماهيرية في محافظات مصر المختلفة وبمشاركة كل الأحزاب والقوى السياسية والحزبية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي والجمعيات الأهلية والنقابات العمالية وذلك لتوحيد الجهود للتصدى للدعوات والأفكار الشيطانية التي تتأمر على الوطن “

” رأى الحزب في تظاهرات 11 ”
وعن رأى الحزب في الدعوات للنزول يوم 11 نوفمبر قالت المستشارة نجلاء هلال ساردة بيان الحزب ” يعلن حزب الحركة الوطنية عن عدة نقاط تعقيبا على الدعوات للتظاهرة، أولا أن التصدى لتلك المؤتمرات ليس مسئولية الجيش أوالشرطة فقط ولكن مسئولية كل مواطن مصري شريف، لأن المواطن هو الخاسر الأول في حالة نجاح مخطط المؤمرات ضد الوطن”
واستكمل البيان ” الدعوة للتظاهر والتي تدعو لها قوى الشر لا تهدف للتعبير عن رفع المعاناة عن الجماهير ولكن تهدف إلى إعادة سيناريو يوم 28 يناير 2011 واعادة مشهد حرق المنشأت العامة والحكومية والخاصة والترويع ونشر الذعر بين المواطنين “

وتابع بيان حزب الحركة الوطنية مناشدا كل المواطنين بعدم الاستجابة لدعوات النزول يوم 11 نوفمبر واصفا أنها دعوات شيطانية تحاول زعزعة استقرار الدولة ، مشيرا بأن حزب الحركة الوطنية لديه كل الثقة في الوطن و يقدر دور الشرطة والجيش في الدفاع عن مصر وعن أمن وأمان المواطن
وعن رأى حزب الحركة الوطنية في الوضع الاقتصادي الذي تمر به مصر قال بيان الحزب ” مصر تمر بأزمة اقتصادية طاحنة الجميع يعلم ذلك ، وهذا الازمة أثقلت كاهل المواطن المصري ، ولكن السبب في تلك الأزمة ما حدث خلال الأربع سنوات الماضية والذى حول مصر لأشلاء دولة ولكننا نثق بأن المشروعات الإقتصادية العظيمة الحالية هى مستقبل مصر القادم وستجنى الدولة ثمارها في القريب العاجل”

واختتم بيان حزب الحركة الوطنية والذى ألقته المستشارة نجلاء هلال أمين الحزب ببورسعيد بالتأكيد بأن التظاهرات لن تحل مشكلات مصر ولكن ستعيد مصر للوراء وسنعود لأيام ماضية لم يشعر فيها المواطن بالامن والأمان وستزداد حجم الأزمات بشكل متفاقم.