رئيس اتحاد شباب العمال يجب الضرب بيد من حديد على سماسرة العقارات مشعلى الفتنة ووبورسعيد ستظل تفشل مخططات الارهابية

received_10207280563600114
كتب – محمد العربى منصور
اكد محمد الغزاوى رئيس اتحاد شباب العمال بفرع بورسعيد ان المجهود الذى بذله اللواء اركان حرب عادل الغضبان محافظ بورسعيد ونواب البرلمان عن المحافظة لايمكن انكاره خاصة خلال 72 الماضية والتى انتهت بالالتزام بما تضمنته استمارة 2013 الخاصة بشروع الاسكان الاجتماعى .
واوضح الغزاوى خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بحضور النواب و الاعلاميين و رؤساء النقابات المهنية و العمالية انه وجب الضرب بيد من حديد على سماسرة الوحدات السكنية الذين يعدوا السبب الرئيسى فى اشعال الفتنة بين المواطنين للضغط على الجهاز التنفيذى للافلات من قيود البنك التى تحذر بيع الوحدات السكنية على غرار ما كان يحدث فى الماضى .
واضاف رئيس اتحاد شباب العمال ببورسعيد قائلا اذا كان شغل المواطن الاول و الاخير هو الافلات من شبح المفروش الذى يتكبد خلاله الاف الجنيهات وان يحصل على وحدة سكنية يقيم بها فما الخوف من سداد الايجار تجت اى مسمى سواء ايجار او قسط بنكى طالما انه لاينتوى ان يبيعها
وشدد الغزاوى على ان هناك من يحاول استغلال الازمة واحتياج المواطن البسيط واشعال الفتنة داخل بورسعيد خلال تلك الفترة غير متناسين ان بورسعيد هى التى اقتلعت طاغوت الجماعة الارهابية من سدة الحكم دون اى مبالاة موضح انه مهما احبك المتربصين بالوطن خططهم فلن تفلح لان مصر أمنه الى يوم الدين
ولفت رئيس اتحاد شباب العمال ان تحركات الجماعة واذنابها ومواليها على صفحات التواصل الاجتماعى واضحة وضوح النهار منذ ان حاولوا استغلال قضية المحبوسين فى الاستاد وفشلت بتاجيل الحكم الى ديسمبر تلاها شائعة الاسكان وماتلاها من استغلال تلك الصفحات المشبوهة وانصارها وقنواتها للازمة بانه انقلاب على الدولة كعادتهم فى تزيف الامور
واكد الغزاوى ان بورسعيد ستظل داعمة للقوات المسلحة المصرية وان ارواح ودماء ابنائها التى ارتوت بها ارض الوطن دفاع عن امنه ستظل شاهد على الاحداث على مر العصور خاصة ماقدم فى مواجهة الارهاب الغاشم منذ ثورة 30 يونيو حتى اليوم وماسبقها من تضحيات منذ عام 56 وحتى ثورة 25 يناير