بعد وصفها بالمقابر.. محافظ بورسعيد يراجع أوضاع المناطق الصناعية ….سحب أراضى ١٨ مصنعا ومساعدة ٩١ بالقروض والشراكة

7f303bf9-db7e-4d9a-8ab6-9cb24ded8e64

بورسعيد: أمانى العزازى

أكد محافظ بورسعيد، اللواء عادل الغضبان، سحب أراضي ١8مصنعا من المستثمرين بعد تأكده من عدم جديتهم، وضعف ملاءاتهم الماليه بالبنوك، ولفت إلى مساعدته للمتعثرين منهم الراغبين والجادين فى عمليات التصنيع، وذلك بالاتصال بالبنوك وإتاحة القروض المصرفية، أو إيجاد شركاء لديهم مقدرة مالية، مشيرا إلى وصول عدد المتعثرين إلى ٩١ متعثرا.

وبرر الغضبان تعثر أصحاب المصانع المتوقفة بأنهم إداروا المصانع بطريقة المحال التجارية، مستنكرا ما آلت إليه أحوال المناطق الصناعية ببورسعيد بعد نجاح بعض رجال الأعمال فى تسقيع الأراضى التى حصلوا عليها من المحافظة بغرض التصنيع منذ عدة سنوات.

وقال الغضبان إن إصلاح منظومة إدارة المناطق الصناعيه تطلب البدء بحل مجلس إدارة المنطقة الصناعية جنوب بورسعيد، وإعادة تشكيله بما يتوافق مع الفكر الجديد واتجاه الدولة لتشجيع الصناعة.

وأشار المحافظ إلى أنه يتم حاليا مراجعة وتوفيق أوضاع مصانع ومخازن المنطقة الحرة العامة المعروفة بمنطقة الاستثمار والتى من المقرر تقليص حجم المشروعات التخزينية القائمة بها والتى تقدر حجمها بـ٦٠%، من إجمالى مشروعات المنطقة

وأوضح الغضبان أن الجدوى الاقتصادية للمشروعات التخزينية فى العوائد المالية وتشغيل العمالة ضعيف، لذا لابد من التحول للنشاط الإنتاجى، خاصة أن المنطقة الحرة الاستثمارية مصدر جيد للعملة الصعبة وتشغيل العمالة، إذ تصدر ٤٠5 من إجمالى ما تصدره المناطق الحرة العامة على مستوى الجمهورية، مضيفا أنه من المقرر الانتهاء من توفيق أوضاع المناطق الصناعية، سبتمبر المقبل،

وفى سياق متصلن دعا الغضبان شباب بورسعيد إلى العمل بالمناطق الصناعية، مؤكدا أنها فرصة جيدة أمامهم للتدريب العملى على أرض الواقع، رافضا إنشاء مراكز تدريب مستقلة تحمل الدولة أعباء مالية ضخمة دون تحقيق نتائج ملموسة.