من الإعجاب للفركشة.. تطور استخدام كلمة “مقصودة” فى العلاقات على “فيسبوك”

2201623151329يسي

كتبت سلمى الدمرداش

فى عالم افتراضى له تفاصيله شديدة الخصوصية التى لا يعرفها سوى مستخدميه وله دلائله وألوانه و رموزه من الطبيعي أن تكون للعلاقات العاطفية على “فيس بوك” طبيعة خاصة وقاموس خاص يختلف عن الحب فى زمن الخطابات والمراسيل، ولعل كلمة مثل “مقصودة”أو “موجهة”، من الكلمات الأكثر ارتباطا بالعلاقات على فيسبوك والتى يتطور استخدامها بتطور العلاقة نفسها..

من أبرز استخدامات كلمة “مقصودة” أو “موجهة” فى العلاقة العاطفية على فيس بوك:

1-مرحلة الإعجاب:

كل العلاقات العاطفية تبدأ بمرحلة سرقة القلب أو ما يسمى بالإعجاب، وفى دنيا “فيس بوك” يبدأ الشاب التعبير عن إعجابه بالطرف الآخر من خلال عبارات غامضة أو جملة من أغنية تعقبها كلمة”موجهة” أو “مقصودة” فى إشارة منه إلى إنها للشخص هذا بعينه.

2-مرحلة الاعتراف بالحب:

من الإعجاب للاعتراف تتواجد كثير من التفاصيل التى تكون فيها كلمة “موجهة” شريك أساسى فى أى بوست على فيس بوك من شأنه التعبير للطرف الآخر عن مشاعره ورغم أنه بعد الاعتراف بالحب تكون “البوستات” أصبحت أوضح وانفكت شفرة غموضها إلا أن كلمة “مقصودة” تبقى متواجدة.

3-فترة الغيرة:

لأن الغيرة ركن أساسى من أركان الحب، فأى علاقة بها كثير من لحظات الغيرة التى تظهر من خلال بوستات اندفاعية يعبر عن حالة الغضب الناتجة عن الغيرة، وتكون كلمة “مقصودة” هنا الحجر الذى يُضرب به عصفورين، الأول هو توجيه رسالة ما إلى الحبيب، والثانى توجيه رسالة إلى الطرف الذى يُغار منه رجل كان أو أنثى.

4-أوقات “الخناق”:

لا يختلف حال “الخناقات” فى العلاقات العاطفية كثيراً عن حال الغيرة فكلاهما يشعلان العلاقة ويوطداها، وتظل أيضاً كلمة “مقصودة” السلاح الذى يضرب به كلا الطرفين كلمات أثرها أثر الطلقات النارية التى تُصب الهدف مباشرة.

5-الفركشة:

ليست الفركشة من المراحل المؤكدة فى العلاقات العاطفية، لكنها إحدى الاحتمالات القوية، وفى هذه الحالة يكون الحديث والبوستات على فيس بوك بعنوان “حدث ولا حرج”، وتتبع كملة “مقصودة” أى بوست أو “تلقيح” أو أغنية تعبر عن حالة الفركشة.