كارثة.. زبادي الفواكه مصنع من “الخنافس”.. ويهدد أطفالك بالوفاة

403330

علا أحمد
هناك الكثير من المنتجات التي تقدمها الأمهات إلي أبنائهن لتعزيز الصحة العامة لديهم، ولعل أبرز تلك المنتجات الزبادي بالفواكه أو المنتجات التي تحتوي على نكهات، وتظن معظم الأمهات أن بمجرد إنهاء علبة الزبادي أو الأطعمة المضاف لها النكهات يكونوا بذلك حصلوا على أكبر قدر من الاستفادة.

وتجهل كثير من الأمهات الخطورة الوخيمة التي يقع فيها الأطفال والرضع بمجرد إنها تلك الأطعمة التي تحتوي على مركبات ومواد لا تتناسب مع الاستخدام الآدمي، كونها تسبب مشاكل صحية كبيرة.

في هذا الصدد، تحدث الدكتور محمد سيد مسعود أستاذ تغذية الإنسان بمركز البحوث الزراعية والمدير التنفيذي لمركز معلومات الأمن الغذائي، موضحًا أن النكهة التي تضاف إلي العديد من المنتجات التي تقدم للرضع والأطفال مستخلصة من حشرة “الخنفساء” وهو اللون الأحمر الذي يضاف للمنتجاتـ وهو ما يسمي باسم “المادة إي 120”.

وأضاف أن تلك المادة تسبب مشاكل صحية على الرضع، كونهم لم تنضج الإنزيمات والهرمونات لديهم بالشكل الذي يكفي لمواجهة خطورة تلك المواد الداخلة على الجسم، مما يسبب اضطرابات في جسم الأطفال ولا يتمكن من التعامل مع المواد الداخلة ويصبح غير قادر على استقبالها كمواد غذائية أو مواد ضارة.

وتابع “مسعود”، أن جسم الأطفال يصبح غير مستفيد من أي عناصر غذائية داخلة إليه، ويصاب بما يسمي حساسية الطعام التي تؤدي إلي مشاكل عديدة تمثل خطورة على صحة الطفل وقد تسبب الوفاة، لافتًا إلي أن الطفل في حاجة للزبادي ولكن الطبيعي والمضاف إلي النكهات الطبيعة التي لا تتوافر في الأسواق نتيجة لغلاء أسعارها.

وأكد أستاذ تغذية الإنسان بمركز البحوث الزراعية، أن معظم المنتجات الموجودة في الأسواق يستخلصون النكهات بطريقة تزيد من خطورتها، حتى وإن تم استخلاصها على سبيل المثال من الورد أو البطيخ، موضحًا أن أثناء استخلاصها يتم تحميلها على مواد كيميائية قد تكون بها شوائب “المجموعات الجالة”، فجسم الإنسان لا يتمكن من التكيف مع تلك المادة الدخيلة خاصة الأطفال.

وأشار إلي أن تكلفة علبة الزبادي على سبيل المثال، تتراوح ما بين 1.5 إلي 2 جنيه، وهو ما يؤكد عدم استخلاص النكهة من مصدر طبيعي لأن النكهة الطبيعية تحتاج إلي 3 أضعاف المبلغ.