أحمد فرغلي يشعل البرلمان بطلب أحاطه حول الخطر البيئي لسمنار علي صحه المواطنين و بحيرة المنزلة

13958058_1079926932074311_3229133912695475405_o 14022086_1079926982074306_8316704193069330254_n

كتب : احمد المحضر
عقدت لجنة الطاقة و البيئة بمجلس النواب برئاسة المهندس طلعت السويدى إجتماعاً بناء على طلب الإحاطة المقدم من نائب بورسعيد أحمد فرغلى و بحضور المهندس كامل أبو زهرة السكرتير العام لمحافظة بورسعيد و عدد من قيادات وزارة البيئة و أعضاء مجلس النواب .

ناقشت لجنة الطاقة والبيئة طلب الإحاطة المقدم من النائب أحمد فرغلى بشأن السلامة البيئية من الإنبعثات الهوائية لمصنع سنمار جنوب بورسعيد ومدى تأثيره على الحالة الصحية للمواطنين بالكتلة السكنية المحيطة به وهل يتم معالجة الصرف الصناعى للمصنع أم لا ؟ بعدما تم رصد أعداد كبيرة من الأسماك النافقة ببحيرة المنزلة علاوة على إنبعاث روائح كريهة و تغير لون المياه بالإضافة إلى معرفة أسباب عدم إكتمال الغابة الشجرية .

و وجه النائب أحمد فرغلى حديثه إلى قيادات وزارة البيئة خلال الإجتماع متسائلاً عن وجود 3 وحدات ردار رصد بيئى بجنوب بورسعيد مرتبطة بشبكة الرصد البيئى بالقاهرة تقوم بقياس الإنبعثات الهوائية ولا يتم متابعة هذه الوحدات بصفة دورية للتأكد من خلوها من اى شئ يضر بصحة المواطنين .

اكد نائب بورسعيد خلال كلمته بإجتماع لجنة الطاقة و البيئة انه لابد من تغيير وحدة المعالجة الثانية الخاصة بوحدة الكلور بوحدة معالجة ليكو زيرو .

كما شدد النائب على ضرورة تحديد وقت زمنى على مصنع سنمار للانتهاء من جميع الشروط التى اقرتها وزارة البيئة لتفعيل الإستخدام الأمن دون حدوث أيه أضرار فى حق المناطق المحيطة .

فيما حذر أحمد فرغلى من المخاطر الصحية التى تهدد حياة المواطنين نتيجة عدم توفير الأموال اللازمة لحل مشكلة محطة الصرف التابعة للمنطقة الصناعية التى تصب فى بحيرة المنزلة التى أصابها التلوث الشديد.

و طالب فرغلى وزارات ” البيئة ، الإسكان ، التجارة ، الصناعة ” إقامة محطة معالجة صرف صناعى للمنطقة الصناعية الجنوبية على مساحة أكبر من الموجودة حالياً حيث تعتبر مساحة المحطة الحالية و المقامة على مساحة 4 الاف متر مكعب أحد أسباب زيادة معدل التلوث الموجود بالمنطقة لكن المحطة الجديدة و المفترض اقامتها على مساحة 60 متر مكعب بتكلفة تصل إلى 300 مليون جنيه ستساعد على تقليل نسبة التلوث بشكل كبير .

من جانبه أكد أحمد أبو السعود رئيس جهاز الشئون البيئية بوزارة البيئة عدم وجود أي تأثيرات ضارة، خاصة أن انبعاثاته متوقفة، لافتا إلى أن المخالفات البيئية مخالفات وقتية ويتم المحاسبة عليها وقت حدوثها.

وأضاف أبو السعود أن وزارة الصناعة لابد أن توفر ٣٠٠ مليون جنيه لحل مشاكل الصرف الذى يخرج من المصنع ويصب فى المنطقة الصناعية التى تصب فى بحيرة المنزلة ورفع كفاءتها .

و أوضح أن الوزارة لا تنحاز لأصحاب المصانع وانحيازها الأول للمواطن والحفاظ على صحته مشددا على أن الوزارة لا تتوانى فى الدفاع عن كل مايتعلق بصحة المواطنين مؤكداً أن المواطن الفقير و أهالى المناطق المجاورة هم أكثر ضرراً و يعانوا من أمراض مختلفة بسبب إلقاء مياه صرف المصانع في بحيرة المنزلة .

وقاطعه النائب أحمد فرغلي مؤكدا أنه حتى الآن لم يتم توفيق أوضاع المصنع ولم يقم أحد بتعديل الملاحظات المتعلقة بالمحرقة أو الانبعاثات الكهربائية .

و فى نهاية الإجتماع قد قررت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب إعطاء مهلة “شهراً” لوزارات البيئة والإسكان والتجارة والصناعة لتقديم تقرير بمراعاة مصنع “سنمار” ببورسعيد لكل معايير السلامة، وحل مشكلة الصرف الصحى.