بائع لعب على شاطئ بورسعيد: راضٍ باللى يجيبه ربنا وأهم حاجة الحلال

7201681843239312

بورسعيد – محمد فرج

التقى اليوم السابع بأحد الشباب الذين يحدوهم الأمل فى إيجاد فرصة تعينهم على أعباء الحياة، وخاصة بعد أن أنهى دراسته الثانوية وحصل على دبلوم المدارس الفنية التجارية دفعة 2013 .

جاء الشاب حسام محمد 22 سنة من أسيوط يبحث عن فرصة عمل بالمنطقة الحرة تحقق حلمه الذى ينشده ولكنه لم يجد إلا مهنة المعمار وبيع مواد البناء الرمل والطوب وتكسير الحوائط وهى فرص عمل شاقة ومرهقة وتحتاج مجهودا بدنى .

ويقول حسام بأنه ترك كل فرص العمل الشاقة وفضل أن يكون بائع لعب أطفال يجوب شاطئ بورسعيد والشوارع والميادين وعلى مدار 3 سنوات لم يشعر إلا أنه راضٍ بالمكتوب وأهم حاجة تجعله راضيا عن نفسه الستر والجنيه الحلال اللى بيكسبه ورضا ربنا علينا .

ودعا حسام الشباب لترك البيت والنوم والبحث عن أكل العيش فى أى مكان والبعد عن الأفكار الهدامة وحب الوطن .

وفى نهاية اللقاء قال حسام إنه لايكره أن يحظى بوظيفة حكومى أفضل من البهدلة التى يعيشها واللى يجيبه ربنا كويس .