“أبو على” : أحمل مبادرة للتصالح مع الأهلى وهدم مدرج الكارثة أولى الخطوات لا بد من مساندة مجلس إدارة المصرى وجهازه الفنى على هذا الإنجاز

received_10206202388566412

كتب – عبد الرحمن بصلة :

فى تصريحات خاصة لـ”الوفد” أكد كامل أبو على رئيس النادى المصرى الأسبق آنه الأوان للمصالحة مع النادى الأهلى وأعتقد أن الأمور هدأت كثيرا عما كانت من قبل وقد طرحت منذ ثلاثة أعوام فكرة هدم المدرج الشرقي الذي شهد الكارثة عقب مباراة المصري والأهلي في فبراير 2012  وإقامة مول تجاري ومنشآت رياضية وإدارية لتنمية الموارد في النادي خاصة أن المدرج أقيم بطريقة هندسية خاطئة ، وطرح من بعدي المهندس هاني أبو ريدة الفكرة من جديد ولكنها قوبلت بالرفض ثم عادت الفكرة على السطح مرة أخرى ، ولا بد أن يحسم هذا الأمر للبدء فى المصالحة مع النادى الأهلى والوقت الحالي مناسب جدا حتى تعيش الكرة المصرية في سلام وأن يبدأ التصالح عن طريق لجنة تضم أسر الشهداء وأعضاء مجلس إدارة الناديين وعدد من القيادات ومن يعلمون حقيقة المؤامرة وأبعادها والمتسببن فيها وعرض الواقعة ومن كان ورائها بعدما تكشفت الأمور ووضع الحلول المناسبة ووقتها سيعلم أسر الشهداء الجناة الحقيقيون سواء من كان منهم داخل السجن أو خارجه ويعاقب المشارك فيها ويبرأ من أتهم ظلما ، وهذا سيحل مشاكل كثيرة نحن فى غنى عنها ، وأنا على إستعداد أن أتحمل هذه المبادرة لأننا أبناء وطن واحد ونعيش على أرض واحدة وأسعى لتهدئة الأجواء ما بين أهل بلدي وبين النادي الأهلي وحان الوقت بالفعل لكشف أبعاد هذه المبادرة ولم الشمل هو الأفضل في الوقت الحالي .
وقال “أبو على” أن فكرة العودة مجددا لقيادة النادى ليست واردة على الإطلاق ، وقد خضت التجربة بكل حلوها ومرها وهذا الباب أغلقته ولن أفتحه مرة أخرى حيث أننى مرتبط بأعمالى وأقوم بتطويرها فى الوقت الذى تعانى فيه السياحة وحتى تتعافى ، ومجلس الإدارة الحالى برئاسة سمير حلبية يعمل بشكل جيد والمنظومة تسير فى الطريق الصحيح وبخطى ثابتة ويحقق الفريق نتائج طيبة لا ينكرها أحد وإذا كانت النتائج قد إهتزت قليلا فهذا شئ طبيعيا ونحن نرى برشلونة الأسبانى كان يعتلى قمة الدورى ثم تراجعت نتائجه ، ولكن علينا أن نؤازر الفريق فى كل الأحوال ، والنادى المصرى يشهد طفرة فى فريق الكرة هذا العام وبقدرته أن يستعيد مكانته فى المربع الذهبى خلال المباريات القادمة وينهى المسابقة فى مركز متقدم ، ومع الفريق جهاز فني كفء بقيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن اللذان يمتلكا الحماس والعزيمة بمجموعات لاعبين ليسوا مشاهير حققا نتائج إيجابية ومركز متقدم أفضل من العامين الماضيين بشهادة الجميع ، وأطالب من جماهير النادى المصرى وأهالى بورسعيد مساندة الفريق فى هذه الفترة حتى تنتهى مسابقتى الدورى والكأس ، فالفريق يحتاج الدعم حتى يحقق آمال وطموحات هذه الجماهير المخلصة .
وأكد “أبوعلى” على إلتزامه مع البعض بعد أحداث بورسعيد خاصة مع أسر الشهداء من أبناء بورسعيد قائلا :  لم أخل بهذا الإلتزام حتى الآن وأنا مستعد لتقديم كل الدعم المادي والمعنوي لقطاع الناشئين في النادي المصري لفرز لاعبون جدد من أبناء المدينة يعتمد عليهم النادي خلال السنوات القادمة ، أما الفريق الأول فمجلس الإدارة الحالي يبذل قصارى جهده لتوفير الدعم اللازم لإستكمال مسيرة الفريق ويقوم بكل الإلتزامات وأعلم أن المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد يقدما كل الدعم للنادى المصرى ، ولن أتأخر يوما عن مساندة بلدي وفريقها العريق ذات التاريخ الطويل .