الفيروسات الموسمية الوقاية والعلاج …. بمجمع اعلام بورسعيد

received_10205992591881626

كتبت نفين بصلة
عقد مجمع اعلام بورسعيد ندوة الفيروسات الموسمية الوقاية والعلاج بجمعية الزهور لتنمية المجتمع المحلى واستضافة الدكتورة سمية حسن مصطفى بمديرية الشئون الصحية .
وفى بداية اللقاء عرفت د. سمية الإنفلونزا بانها التهاب يصيب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي، أي الأنف، والحنجرة، والقصبة الهوائية، نزولاً حتى الرئتين، إذا ما تطوّرت حالة المريض.
وينتج هذا الالتهاب عن مجموعة من الفيروسات، التي تتطوّر سنة بعد سنة، ولو أن الفيروسات الأساسية المسؤولة عنه، تشمل:الإنفلونزا من النوعين “أ” و “ب” الأكثر شيوعاً، والإنفلونزا من النوع “سي”.
وأكدت أن من أهم أعراض الإصابة بالإنفلونزا هو ارتفاع حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية، بالإضافة إلى شعور المصاب بالإرهاق العام، وألم في المفاصل والعضلات، وسيلان في الأنف، وألم في الحنجرة، وصداع.
وفي بعض الأحيان، قد يشكو المصاب من السعال، الذي يتمظهر بصورة جافّة بداية، ولكن ما تلبث الإفرازات والبلغم أن تصاحب هذا العارض، ما يشير إلى التهابات في القصبة الهوائية أو في الرئة. وكذلك، قد يعاني آلاماً في بطنه، مصحوبة بإسهال وتقيؤ.والجدير ذكره، هنا، أن الحرارة ترتفع كثيراً، وتحتاج إلى مدّة تتراوح ما بين 48 و72 ساعة، لكي تنخفض وتستقر.
-وأشارت سمية الى اهم الاجراءات الواجب اتخاذها لتجنب العدوى عزل المريض في المنزل، وتخصيص منشفة له، ووضع كلّ ما يلزمه على حدة، مع البقاء على مسافة معيّنة منه. ويفضّل وضع قناع على الفم والأنف، حين الاقتراب منه.
– التخلّي عن عادة مصافحة الآخرين باليد، ومعانقتهم، وتقبيلهم الرائجة في مجتمعاتنا العربية، لأنها تتسبّب بنقل الكثير من الفيروسات.
– غسل اليدين بصورة منتظمة، بالماء والصابون، كما استعمال المطهّر، مع تجنّب لمس العينين، والأنف، والفم.
– وضع منديل ورقي على الأنف والفم، عند العطس والسعال، مع التخلّص منه مباشرةً بعد الاستعمال.
وفى نهاية اللقاء تم فتح باب المناقشة والاستفسار عن اى سؤال من السادة الحضور وتم الاجابة على جميع استفسارتهم .
وأوصت الندوة بضرورة توخى الحذر فى هذا الجو المتقلب وعدم تخفيف الملابس حتى يستقر الجو .
صرحت بذلك الاعلامية مرفت الخولى مدير عام مجمع اعلام بورسعيد.