بمناسبة اليوم العالمى للمياة..مجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع الشركه القابضة لمياة الشرب والصرف الصحى بمدن القناة يعقدان (مؤتمر التنمية المستدامه وتعزيزالامن المائى )

received_10205815819422425

كتبت شيماء الجمال

تحت شعار “الماء والوظائف” يحتفل العالم، اليوم الثلاثاء، باليوم العالمي للمياه، واختارت الأمم المتحدة هذا الشعار لعام 2016 لكون أكثر من 1.5 مليار شخص يعملون في مجالات أو قطاعات ترتبط بالمياه، فضلاً عن تأثير كمية ونوعية المياه على حياة البشر ومعيشتهم وتغيير المجتمعات والاقتصادات.

وبهذا الصدد عقد صباح اليوم مجمع اعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع الشركه القابضة لمياة الشرب والصرف الصحى بمدن القناة مؤتمر التنمية المستدامه وتعزيزالامن المائى .

حضر المؤتمر عدد غفير من القيادات التنفيذية المتمثلة في الاستاذ / هشام كامل مدير عام العلاقات العامة بالشركة المهندس / عاشور ابو المعاطى رئيس قطاع بورسعيد والمهندس/ مصطفى التابعى مدير عام مياة الشرب والمهندس عادل حسون مدير عام الابنية والصحة المهنية والامن الصناعى واللواء حسام سمير مدير عام التفتيش بالشركة والمهندس / محمد البولاقى نائب قطاع بورسعيد.

أفتتح المؤتمر الاعلامية مرفت الخولى مؤكدة على ان واقعنا المائي في الوطن العربي واقع صعب جدا من النواحي الطبيعية والجيولوجية ونحن نواجه إستخدام مهدر لمياه بشتى ألوانه وأطيافه من سلوكيات سيئه تمارس على ارض الواقع كما أن أزمة المياه واحدة من بين أسوأ ثلاثة مخاطر تهدد البشر واقتصاداتهم خلال العقد المقبل، وسط توقعات بأن يدفع نقص الماء عددا كبيرا من سكان الأرياف للهجرة نحو المدن.

ومن جانبها اوضح المهندس عاشور ابو المعاطى انه يوجد (30) دولة تحت خط الفقر المائى من بينهم (15 ) من دول الشرق الاوسط الى جانب انة تلاحظ انخفاض معدل الاستهلاك للفرد من 300 الى 200 لتر يوميا مما يستدعى عدم تجاهل الازمة والتوعية والتثقيف بأهمية الترشيد لمواجهه أزمة المياة القادمة .

وفى سياق متصل أكد اللواء حسام سمير بأننا نواجهه حرب مائية من قبل إسرائيل منذ سنوات سابقة متمنين لجميع قيادات الدولة التوفيق في حل دبلوماسى للوصول لاتفاقيات مرضية بخصوص سد النهضة باثيوبيا .

كما شدد المهندس مصطفى التابعى على ضرورة إتباع جميع اساليب الترشيد المتاحة لنا التى على رأسها تفعيل القوانين الخاصة بالترشيد من زراعة بالتنقيط ومعالجة مياة الصرف الصحى وتحلية مياة البحر ورفع كفائة شبكة الصرف الصحى .

وايضا تم مناقشة وعرض جميع مشكلات السادة الجمهور التى تتعلق بالمياة والصرف الصحى بمحافظة بورسعيد لايجاد حلول فى اسرع وقت كما تم توزيع استمارات استقصاء رأى العميل عن خدمات مياة الشرب والصرف الصحى بمحافظات القناة .

وأوصى المؤتمر بأهمية التوجه نحو مفهوم التخطيط الاستراتيجى المتكامل فى قطاعى المياه والصرف الصحى ما بين جميع الوزارات والقطاعات المعنيه، إسكان، ري، زراعة، بيئة، صحة، وإيجاد آلية مشتركة لتنسيق جميع الاستراتيجيات تحت أهداف مشتركة، وتحت مظلة خطة الدولة للتنميه المستدامه 2030.

وختاما فهذه نقطة من بحر في موضوع مخاطر مستقبل المياه وعلاقة ذلك بالأمن المائي، ومجمل القول أن الثروة المائية في بلادنا وفي عالمنا العربي والإفريقى تحتاج إلى دراسات عميقة، لأن الصراعات المستقبلية ستكون على الماء أكثر من الطاقة البترولية، ولأن الوطن العربي كلة لا يتجاوز نصيبه من الإجمالي العالمي للأمطار 1.5% فالموضوع إذا يحتاج إلى خطوات جادة وعملية وفاعلة.

صرحت بذلك الاعلامية مرفت الخولى مدير عام مجمع اعلام بورسعيد.