أزمات تنتظر رئيس جامعة بورسعيد الجديد

562 (1)

احمد الديب

حالة من الترقب تشهدها جامعة بورسعيد انتظارا لإعلان اسم رئيس الجامعة الجديد، الذي ظل فارغا منذ عامين، عقب رفع وزير التعليم العالي أسماء المرشحين النهائيين إلى رئاسة الجمهورية لإصدار قرار التعيين.

وتشهد الجامعة العديد من الأزمات، من بينها أزمة فصل 240 موظفا من الجامعة، معينين من خلال مسابقة بالرغم من مرور أكثر من 3 سنوات على عملهم، إلا أنه طبق عليهم القانون رقم 19 لسنة 2012 والذي نص على حظر التعاقد.

وتشمل الأزمات صدور حكم قضائى من المحكمة الإدارية ببورسعيد في الدعوى رقم 23 لسنة 2ق، والتي حصلت “فيتو” على صورة منه مقدمة من ميادة عبدالقادر ضد القائم بأعمال رئيس الجامعة وعميد كلية الآداب، بشأن إعلان الجامعة عن حاجاته لمدرسين مساعدين، وتم اختيار أحد المتقدمين لكن المحكمة عندما نظرت إلى إحدى الشكاوى المقدمة بسبب مجاملات في التعيين وأقرت قبول الموضع شكلا بإلغاء قرار رئيس الجامعة رقم 2923 الخاص بتعيين مدرس مساعد بقسم الجغرافيا طبيعة.

وأكدت المحكمة “أن الإجراءات التي قامت بها الجامعة لشغل وظيفة المدرس المساعد بدء من الإعلان عنها مخالفة لأحكام القانون، وانه لا مناص بعد أن تكشف للجامعة المدعى عليها الحق أن ترجع إليه فأن الحق قديم لا يبطله شىء والرجوع إلى الحق خيرا من التمادى في الباطلة، وحكمت بإلغاء القرار المطعون فيه إلغاء مجردا”.